مؤامرة فاشلة بكرة الفتوة!

أحمد عيادة- وفق معلومات مؤكدة حصلت عليها (الموقف الرياضي) فإن من أطلقوا على نفسهم (محبو الفتوة) تقليداً للمعارضة في نادي الاتحاد وبعد تعادل الفتوة مع حطين‏‏‏‏‏

قبل أسبوعين اجتمعوا في أحد مطاعم دير الزور‏‏‏‏‏

محاولين إيصال صوتهم للقيادة الرياضية لتشكيل لجنة إشراف على فريق الفتوة ومهام هذه اللجنة إعطاء الخطط قبيل المباراة للمدرب هشام خلف والذي التقينا به مساء الأربعاء ومازحناه بخبر هذه اللجنة فأجاب: لم أفشل حتى يشكلوا لجان!‏‏‏‏‏‏

وبعدما أن سمعنا بهذا الأمر حاولنا معرفة مدى حبهم للفتوة وبحثنا عن تبرعاتهم للنادي فلم نجد ولا حتى وصلاً بقيمة (25) ليرة باسم أحد منهم خلال العشر سنوات الأخيرة!‏‏‏‏‏‏

الفوز على المجد والذي لم يتحقق منذ سنوات طويلة دحر كيد هؤلاء لذلك تأجل موضوع اللجنة وكل هذه التحركات تتم بعلم ومعرفة أحد أعضاء فرع الاتحاد الرياضي بدير الزور وكانت الشوشرة هي الهدف خاصة في ظلّ عدم وجود رئيس للنادي وسيلعبون على وتر من هو رئيس النادي القادم!‏‏‏‏‏‏

المزيد..