ليوس اليد: الاتحاد جاهز لاستقطاب جميع الكوادر التي تريد العمل

دمشق- مالك صقر:سلسلة من التغييرات طالت جسم اتحاد اليد خلال الأشهر الماضية وهذا التغيير له أسبابه تحدثنا عنه في مقالات عديدة

fiogf49gjkf0d



وما نأمله أن يكون هذا التغيير يصب لصالح كرة اليد السورية وليس من أجل تغيير الوجوه والأسماء مايهم الشارع الرياضي والمحب لهذه اللعبة أن تخرج اللعبة من سباتها ونومها العميق وخاصة على الصعيد المحلي والعربي والآسيوي.‏‏


العقيد انطون ليوس غني عن التعريف فهو أحد المخضرمين والقياديين الذي أثبت وجوده وخاصة أنه استلم فريق نادي الجيش بكرة اليد منذ سنوات وحقق معه العديد من البطولات على مستوى الدوري والكأس ولديه المام واسع بما تعانيه اللعبة من صعوبات ومشاكل.‏‏


ماذا تحدث رئيس الاتحاد الجديد لكرة اليد السورية فقال: كرة اليد كان لها حضور عربي مميز ولدينا عدد كبير من الأندية تمارس اللعبة وفي مختلف المحافظات السورية.‏‏


وغيابنا عن المشاركات الخارجية لفترة طويلة أدى إلى تراجع اليد السورية بالاضافة أن عدداً كبيراً من اللاعبين الشباب غادروا وتجنسوا في دول الخليج وهذه إحدى نتائج عدم مشاركتنا في البطولات الآسيوية والعربية وكما ذكرت اللعبة تتركز في عدة محافظات (درعا- الرقة- دير الزور- دمشق وحماه وحلب وحمص) حتى على مستوى السيدات تراجعت اللعبة؟‏‏



هناك العديد من الأندية بحاجة الدعم والاهتمام والمتابعة لكن يجب علينا أن لاننسى الظروف التي يمر بها الوطن الغالي.‏‏


ايضا علينا الاشادة بالقيادة الرياضية ومنذ عامين هناك توجه واهتمام ودعم لهذه اللعبة بخلاف السنوات القادمة وخاصة من قبل السيد اللواء موفق جمعة الذي وعد بتقديم الدعم اللامحدود وخاصة فيما يتعلق ببناء المنتخبات الوطنية (الشباب والناشئين) ومشاركتنا الماضية في البطولة الآسيوية التي أقيمت في البحرين كانت في غاية الأهمية وخاصة من أجل الحد من هجرة اللاعبين السوريين وتجنيسهم ويضيف ليوس التوجه المميز من قبل المكتب التنفيذي ويتحتم على أعضاء اتحاد اللعبة وجميع كوادر اللعبة وخاصة الخبرات التكاتف والعمل بيد واحدة من أجل النهوض وعودة اليد السورية إلى مستواها الحقيقي والاهتمام بكافة الفئات وفي كل المحافظات رغم صعوبة المهمة.‏‏


حالياً العمل يتركز على فريق الناشئين المشارك في بطولة آسيا الشهر القادم في الصين تاريخ 15/8 من خلال تأمين عدة مباريات محلية حيث خطة المدرب الجزائري بمعدل مباراتين اسبوعيا مع منتخب الشباب كما دعا اتحاد اللعبة لاقامة دورة مصغرة سميت (دورة الوفاء) تضم نادي الجيش ومنتخب حماة بالاضافة إلى منتخب الشباب والناشئين بتاريخ 28/7 الحالي وجميع المباريات ستقام في الثانية عشرة ليلاً ضمن برنامج تدريبي مكثف وضعه الجهاز الفني والاداري لمنتخب الناشئين ومن خلال متابعتي لهذا المنتخب وجدت تحسناً لكن ينقص الفريق المباريات الاحتكاكية.‏‏


وخلال الاجتماع الذي عقده اتحاد اللعبة وحضره ستة من أعضاء الاتحاد وتغيب ثلاثة أعضاء لأسباب خاصة تركز الكلام على الاهتمام بالمنتخبين الناشئين والشباب واعادة ترتيب البيت الداخلي لاتحاد اللعبة والتواصل مع كافة كوادر اللعبة واللجان الفنية في المحافظات.‏‏


مع التأكيد على أن اتحاد اللعبة على استعداد تام على أن يستقطب كافة كوادره الراغبين في العمل بدون استثناء وفتح صفحة جديدة مع الجميع.‏‏

المزيد..