ليست نهاية العالم ولكن!

نعرف أن الخروج من منافسات قدم الدورة الآسيوية ليس نهاية العالم, لكننا بتنا نعرف أن منتخبنا

fiogf49gjkf0d


الذي نحب يمرّ بأزمة حسابية تكررت في معظم البطولات والدورات ففي أولى مبارياتنا نخسر أو نتعادل آملين التعويض, وفي اللحظات الحاسمة نذهب بأحلامنا لنتأهل كأن نفوز بعدد من الأهداف ويخسر منتخب آخر أمام من نفوز عليه وكأننا بذلك نتعلق بخيوط المستحيل!‏


هذه هي الحال في هذه المشاركة, فرغم فوزنا على المنتخب الباكستاني إلا أن الخروج كان مصيرنا بعد مباراة لم ترتقِ إلى المستوى المقنع حيث كثرت الأخطاء والتمريرات الطائشة وغاب التهديف والهداف باستثناء ماهر السيد صاحب الهدفين!‏


بصراحة منتخبنا يسير وإنما للوراء فيقبل أن يخرج صفر اليدين من دورة انتظرناها طويلاً أما الفوز على الباكستان على الرغم من تواضع مستواها إلا أنه يشير لوجود كفاءات لدى لاعبينا ولكنهم بحاجة لمن يفهم عليهم ويترجم ما في داخلهم ويصالحهم مع أنفسهم وإذا كان الحديث عن الاحتراف قد أثر عليهم لأننا فتحناه بالمقلوب فعلينا الإسراع في معالجتهم من خلال المكافآت والمزيد من المعسكرات أما إن كانوا يشعرون بحواجز تفصلهم عن القائمين على كرتنا فلنسرع بإزالتها فمنتخب يضم هؤلاء اللاعبين النجوم حرام أن يخسر!‏

المزيد..