لمحبي الفتوة الحقيقة كاملة من عندنا

أحمد عيادة – الفتوة ينتظر مزنة مطر لتنهي قحطه وتكثر أفعاله وتقل من أقوال البعض الذين يروق لهم الكلام دون الفعل ?!.

fiogf49gjkf0d


..‏


نعرف أشياء كثيرة عن أزرق الدير ونستطيع أن نكشف خفايا من يحاولون الآن طمس الحقيقة ونكشف هؤلاء الذين خيلوا على ظهر فتوتنا واستفادوا وليتهم أفادوا ?!….‏


حقيقة الفتوة أنه الآن يعيش بفقر مدقع رغم أن البعض لايروق له هذا الكلام وداعموه وقفوا وسيقفون متفرجين لأننا لوجلبنا جميع داعمي دير الزور لن يفعلوا شيئاً ?!….‏


لست سوداوياً لكنني أقول الحقيقة نعم و صدقوا فتوتنا بخطر والاحتراف المزعوم هز أركانه الأساسية لذلك نقولها وليست خافية على أحد أنهم استدانوا 100 ألف ليرة من فرع رياضة الدير ليسافروا لطرطوس لإقامة معسكر لفريقهم الذي بدأ الإثنين الماضي ولانعرف متى سينتهي إدارة الأزرق لاتزال تحسبها بالمليم لجلب محترفين ونتمنى أن لايكونوا » نصف كم« صحيح أنهم صرفوا البرازيلي المزعوم لعدم مقدرته إقناع المدرب أنور عبد القادر بمستواه وصحيح أنهم الآن بطرطوس وبعد جهود مضنية من عضوا اتحاد كرة القدم السيد وليد مهيدي الذي أمن للجوقة الزرقاء الإقامة بنصف القيمة /بفندق انترادوس / رغم أن البعض أراد أن يغمز من قناته بأن تعينه كمستشار لكرة الفتوة وحتى أن المهيدي تلقى مباركة رئيس اتحاده الدكتور أحمد جبان لكن المهيدي نفى كل هذا الكلام بسهرة أمامنا وقال كيف أكون مستشاراً وأنا عضو اتحاد كرة قدم إنهم يصطادون بالمياه العكرة لتشويه صورتي ?!…. إذا كرة الفتوة وبمعسكرها ستستقبل لاعبين محترفين يقال أن أحدهما اللاعب العراقي أبو جذيع لاعب تشرين السابق .‏


وقبل السفر التحق لاعب الجيش والجهاد السابق محمد البشو نعود لقصة كل أسبوع ماهو كادر أنور الفني وبعد رفض الحميدان القاطع تردد اسم جمال سعيد وظهر اسم مدرب الحراس نافع عبد القادر مع العلم أن جمال سعيد هو الآن مدرب لكرة الجار اليقظة وباتصاله ظهر الإثنين وقبيل ساعة واحدة من سفره للهند أكد صلاح مطر مدرب حراس منتخبنا الوطني بأنه قرر عدم العمل رسمياً بجهاز الكابتن أنور الفني رغم احترامه وتقديره لأبي البراء لكنه يرفض مبدأ تقسيم الحصص وإرضاء جميع الأطراف وأكد بهاتفه بأنه لوعمل كمدرب لحراس الفتوة وهذا المنصب شغله لأربع سنوات ماضية عمل خيري مع كافة مدربي دير الزور لوكان الآن سيعمل فسيوزع راتبه لحراسه وقبل الوداع لابد من قول الحقيقة كاملة لكل محبي فتوة الدير فمن يحب الفتوة يجب أن يبحث له عن موارد ثابتة تعينه الآن ولايشغل نفسه بالبحث عن هبات مؤقتة يمن بها الداعمون قد تنجيه الآن وتزنقه غداً ناضلوا وابحثوا عن الموافقة التي أرسلت للمكتب التنفيذي من أجل وضع استثمارات بالمنشأة والتي ومنذ شهور لم نسمع بها .‏


من يحب الفتوة يبني فيه وينهي مشكلة منشأته التي ومنذ عقد ونيف من الزمن واقفه وكمايقول مثلنا الفراتي / لامعلقة ولامطلقة / وأخيراً لكل محبي وداعمي الدير نقول الفتوة ناديكم فهو أحد الأوابد الثابتة للديريين وىأتي بعد الجسر المعلق فساعدوه قبل أن تفقدوه.‏

المزيد..