لقاء قمة منتظر بين الوحدة والجيش على صدارة ذهاب الدوري

يدخل يوم الأربعاء المقبل دوري سلة الرجال في مرحلة الذهاب محطته الوداعية الأخيرة وسط عناوين متناقضة فرضتها النتائج المتباينة التي سجلتها الفرق في الأسبوع الأخير،



وستكون صالة الفيحاء على موعد جديد من الإثارة والندية عندما يلتقي الجاران الجيش والوحدة في لقاء هام لكلا الفريقين، والذي من خلاله ستتضح صورة بطل مرحلة الذهاب للمجموعة الجنوبية، ويبدو أن عناوين القوة ستكون حاضرة على مجريات اللقاء، في حين تبدو عملية التوقع بشأن ما ستفضي إليه نتيجة المباراة صعبة بعض الشيء نظراً لتقارب مستوى الفريقين إضافة لطابع الحساسية الذي سيفرض نفسه على اللقاء كونها مباراة جيران، ناهيك على أنها معرضة لبعض هزات البدن التي لا تخطر على البال.‏


استمرار التألق‏


يلعب الجيش هذا اللقاء بروح معنوية عالية، ويبدو أن خطوطه تكاملت، ووصل لاعبوه لحالة متكاملة من الانسجام والتناغم فيما بينهم، وبدا ذلك واضحاً بعد الموسم الجيد الذي قدمه في بطولة غرب آسيا الأخيرة، ولديه دكة احتياط هي الأفضل والأقوى بين فرق الدوري، ويعول مدرب الفريق خالد أبو طوق على أكثر من لاعب في كل مراكز الفريق وخاصة في الشق الهجومي، إضافة لقوة الفريق في الشق الدفاعي لوجود عملاقين (عبد الوهاب الحموي، ومحي الدين قصبلي) وسيلعب الجيش من أجل الفوز والتأكيد على أحقيته بصدارة مرحلة الذهاب.‏


يدخل الوحدة هذا اللقاء على أمل التأكيد لعشاقه ومحبيه بأنه ما زال رقماً صعباً في المعادلة السلوية، لكنه بات بحاجة لشحنة تخرجه من حالة الإحباط والتراخي، وتدخله حالة الجدية والقوة والإرادة والتصميم على استعادة ثقافة الفوز، وليؤكد بأن نتائجه في كأس الجمهورية وخسارته أمام الجيش ليست أكثر من سحابة صيف تلاشت دون رجعة، ولدى الفريق أوراق رابحة وفاعلة ومدرب خبير يعرف كيف يوظف مقدرات لاعبيه حسب مجريات اللقاء.‏


الإيجابية بدأت تزداد نضجاً في فريق الوحدة، وتعطي اللون البرتقالي هيبة في الميدان، ويمتلك لاعبوه طاقات كبيرة وعندما تتنفس بشكل صحيح تتحول إلى إعصار حقيقي يصعب إيقافه.‏


من الناحية الفنية‏


إذا كانت حظوظ الجيش أكبر وأوراقه أرجح، وضحكة الفوز له أقرب، إلا أن ذلك لا يعني أن الوحدة سيضيع آخر فرصة له بالدور الأول لاعتلاء صدارة المجموعة.‏


عموماً المباراة مثيرة وحساسة، والفريقان يمتازان بروح الشباب والإصرار، ووفرة المراكز وتكامل الصفوف، وإن كان الجيش أميز قليلاً، إلا أن لاعبي الوحدة قادرون على إثبات علو كعبهم وتقديم مستوى رجولي يوازي الطموح، ويسعد جماهيره المتعطشة لنغمة الانتصارات.‏


لقاءات هامشية‏


وكانت مباريات مرحلة الذهاب من دوري الرجال قد افتتحت يوم الاثنين الماضي حيث جرى لقاءان تغلب الوحدة على النصر(67-58) وفاز الجيش على الثورة بفارق 34 نقطة (91-57)، والتقت الفرق مجدداً يوم الأربعاء حيث تغلب الوحدة على الثورة بواقع ( 68-40 ) وسجل الجيش انتصاره الثاني على حساب النصر بنتيجة (101-48).‏


ويلتقي اليوم السبت في الساعة السادسة فريقا النصر والثورة في لقاء هام للفريقين الطامحين لتسجيل انتصار وحيد في المجموعة أمام عشاقهما، تثبيت أقدامهما بالمركز الثالث بالمجموعة، لذلك من المتوقع أن يكون اللقاء مشوقاً وهجومياً منذ بدايته.‏


دوري السيدات‏


تستكمل مباريات الأسبوع الثاني من إياب سلة السيدات يوم الاثنين بلقاءين، حيث يلتقي في الرابعة عصراً الأشرفية والوحدة في موقعة ينتظر أن تحفل بكثير من السخونة، وأن تشهد الكثير من التقلبات بمجرياتها.‏


وفي السادسة مساء يلتقي قاسيون وبردى في مباراة محسومة مسبقاً لمصلحة قاسيون الأكثر قوة وتوفر اللاعبات المتميزات.‏


وتتجدد اللقاءات يوم الأربعاء بلقاءين هامين ستلعب نتيجتهما الكثير في إعادة ترتيب فرق المجموعة، حيث يلتقي الأشرفية مع الثورة في موقعة نارية ولاهبة، فيما يلتقي الوحدة مع قاسيون.‏


وكانت مباريات مرحلة الإياب قد افتتحت الأسبوع الفائت بلقاء جمع الثورة وبردى وانتهى بفارق كبير لمصلحة الثورة (64-34) فيما تأجلت مباراة قاسيون والأشرفية إلى وقت لاحق نظراً للأوضاع الأمنية.‏

المزيد..