لجنة مكافحة المنشطات أنهت تحقيقها في قضية غفران محمد

أكد السيد كامل شبيب رئيس لجنة مكافحة المنشطات في الاتحاد الرياضي العام ورئيس اللجنة المكلفة بالتحقيق محلياً في قضية اللاعبة غفران محمد

fiogf49gjkf0d


حول تناولها المنشطات في أولمبياد لندن بحسب ماأكدته اللجنة الدولية لمكافحة المنشطات بعد تحليل العينة الأولى :‏‏


أن لجنته باشرت التحقيق فوراً واستمعت لأقوال اللاعبة واتحاد اللعبة قدم تقريراً حول ذلك ويوم الخميس استمعت اللجنة إلى أقوال الطبيب على اعتبار أنه متهم ولم يفصح عن ماهية الأدوية التي تناولتها اللاعبة وفيها منشطات وأشار شبيب أن كل طرف يشير إلى الآخر مضيفاً أنه كرئيس لجنة ومحلف دولياً سيتعامل مع القضية حسب الأصول والأعراف وأنه ينتظر القرار الذي ستصدره اللجنة الأولمبية والاتحاد الدولي حول عقوبة اللاعبة بعد ظهور نتيجة العينة الثانية لبول اللاعبة والتي ظهرت إيجابية حيث ستعاقب على الأقل سنتين من الحرمان من المشاركات ا لخارجية وربما إصدار عقوبة بحق اتحاد اللعبة أيضاً كماحدث مع اتحاد الأثقال مسبقاً إضافة لعقوبة جميع الأطراف المشاركة بماحدث دون الرأفة لأن تناول المنشطات من المحرمات الدولية .‏‏



وتعود القضية هذه عندما استبعدت اللجنة الأولمبية الدولية اللاعبة غفران محمد من الألعاب الأولمبية بعد أن تم فحص بول اللاعبة يوم 3آب الماضي وأثبتت تناولها للمنشطات من مادة «ميثيلليكسانيا مين » وذلك بعد مشاركة غفران في سباق 400م/ح يوم ا لخامس من آب وحلت ثامنة في تصفيات الدور الأول وتم سحب لبطاقة اعتمادها الأولمبية وهويتها الأولمبية وطردت مباشرة حسبما أفادت اللجنة الأولمبية الدولية المؤلفة من توماس باخ رئيساً ودينيس أوزفالدوفرانك فريد يريكس .‏‏


الجدير ذكره أنها ليست هذه الحالة الأولى في أم الألعاب في الكشف عن تعاطي المنشطات سواء بقصد أو بدون علم حيث سبق للاعبة المنتخب وبطلة آسيا منيرة الصالح والتي تم الكشف عن تنشيطها في إحدى البطولات الآسيوية وتم معاقبتها سنتين من المشاركات الخارجية وعاقبها اتحادنا الرياضي بفصلها من منظمة الاتحاد الرياضي .‏‏


و السؤال الذي يطرح نفسه هل ستكون غفران الأخيرة في هذه الحالة! نتمنى ذلك…‏‏


زياد الشعابين‏‏

المزيد..