لا غالب ولا مغلوب في لقاء القمة المقلوبة

محمد أبو غالون:خطف الوحدة نقطة غالية من الحرية بملعبه وبين جماهيره بعد مباراة سيطر فيها أخضر الشهباء على أغلب مراحلها. وأضاع ثلاث نقاط كانت الأقرب له من‏


قدمه. وقد غابت نكهة البرتقالة الدمشقية في الحمدانية. وساهمت رعونة مهاجمي الحرية والظلم التحكيمي في بقاء الأخضر بدائرة الخطر التي بدأت تلوح ملامحها على الفستق الأخضر.المباراة منذ البداية أرادها الحرية مصيرية ولعب بخطة هجومية بمشاركة أربعة مهاجمين الكلزي والادريس والأحمد وجبار فيما لعب الوحدة بخطة دفاعية والاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة عبر الخراط والسيد والدقيقة الأولى واجه الكلزي من تمرير جبار وأبعد الخليل الكرة من أمامه قبل التسديد وضاعت رأسية حسن مصطفى بجانب القائم الأيسر وانفرد الحمصي بالبيروتي وسدد برعونة خارج القوائم. ومن أول حضور للوحدة في منطقة عمليات الحرية يمرر كرة موزونة للغاني محمد رزاق الذي سدد مباشرة بالمرمى بعد خروج الأغا من مرماه لتعانق كرة الرزاق الشباك معلنة تقدم فريقه ليرتد الحرية بكرة عرضية تفلت من البيروتي وتصل لجبار الحرية الذي لم يحسن استغلالها. في الشوط الثاني تحسن الأداء وزادت الفاعلية الهجومية من الطرفين وبسط الحرية سيطرته الكاملة على وسط الملعب بقيادة الحمصي والظاهر واستمر الوحدة بالاعتماد على الهجمات المرتدة التي شكلت خطورة من توغل الخراط الذي واجه الأغا وناب الشيخ ديب عن الحارس بإبعاد الكرة. بعدها صبغ الحرية الشوط بلونه الأخضر ليبدأ مسلسل الفرص الضائعة السهلة وعلى مبدأ صدق أو لا تصدق أبرزها تسديدة الادريس وانفرادة البكري وعرضية الكلزي التي ارتدت من القائم حتى الدقيقة (55) ومن هجمة منظمة يقودها فراس الأحمد يمرر للحمصي غير المراقب الذي سدد كرة قوية في شباك البيروني معادلاً النتيجة وبعد الهدف تابع الأخضر أفضليته وكاد باسل العلي أن يسجل بكرة رأسية خطأ في مرماه ليهدر البكري رأسية بأحضان البيروتي وطار الشيخ ديب بالهواء لعرضية الأحمد ولامست رأسيته العارضة ومن مرتدة خطرة واجه الزامبي مونتيل الأغا وسدد بأقدامه وقبل أن تعلن صافرة (الرشو) النهاية يتوغل الكلزي في جزاء الوحدة ويواجه البيروتي ويتجاوزه ويتعرض للعرقلة المتعمدة والواضحة دون إعلام الحكم عن ركلة جزاء صحيحة مفوتاً على الأخضر نقاط المباراة الذي هو بأمس الحاجة لها وترك قرار الحكم بعد نهاية المباراة أكثر من إشارة استفهام.‏‏


حكام وبطاقات:‏‏


– قاد المباراة للساحة الدولي: عبد الرحمن رشو وساعده الدولي تمام حمدون وطلال طربين ومراد كيخياً رابعاً.‏‏


نال البطاقة الصفراء من الحرية: يوسف ربيع حسن- حسن مصطفى- أحمد كلزي‏‏


فيما نال من الوحدة: حسين قيشاني- معتصم علايا- علي خليل.‏‏


تتمة المشهد:‏‏


تابع المباراة حوالي (3) آلاف متفرج وعهدت المباراة بمبلغ 100 ألف ليرة سورية.‏‏


قبل المباراة بساعات دفعت إدارة الحرية مبلغ 100 ألف ليرة سورية بسبب عقوبة إتحادية للشتم الجماعي.‏‏


بعد المباراة صبت جماهير الحرية جام غضبها على حكم الساحة عبد الرحمن رشو.‏‏

المزيد..