لايوجد مكان لأنصاف الحلول في كرة الطليعة

حماة- فراس تفتنازي:ربما تكون الخسارة التي تعرض لها فريق رجال كرة الطليعة في أولى مبارياته في مرحلة الاياب أمام فريق الفتوة

fiogf49gjkf0d


قد جعلت البعض من الجمهور الطلعاوي ينتابه بعض القلق على أوضاع الفريق متخوفين من أن يكون مشوار فريقهم ليس جيداً في مرحلة الاياب بشكل عام ولكن سرعان ما بدأ هذا القلق يزول تدريجياً نوعا ما بعد أن رأى البعض التوازن يعود إلى نتائج الفريق الطلعاوي من خلال تعادله مع فريق الكرامة ومن خلال الفوز الكبير الذي حققه على فريق الوحدة في الجولة الثالثة من المرحلة المذكورة ولكن البعض الآخر من محبي الفريق أصبح يتساءل عن سبب التباين في نتائج الفريق فكيف يخسر هذا الفريق مع الفتوة الذي يحتل المركز الأخير في ترتيب المجموعة ثم يفوز الفريق الطلعاوي على فريق الوحدة الذي يحتل المركز الثاني في المجموعة (حتى موعد كتابة هذه السطور).‏‏



الجواب الشافي‏‏


ومن أجل الحصول على الجواب الشافي لهذه الأسئلة فقد اتجهنا للحديث مع المعني الأول عن هذا الجواب ألا وهو مدرب الفريق الطلعاوي محمد عطار بعد انتهاء مباراة فريقه أمام الوحدة مباشرة حيث بدأ العطار حديثه بالقول: لاأعتقد أن هناك أي تباين أو تناقض في نتائج فريقي حتى هذه اللحظة في مرحلة الاياب ومن حق جمهور الفريق أن يتساءل عن سبب خسارتنا الأولى في مرحلة الإياب أمام الفتوة ولكننا لم نخفي أسباب هذه الخسارة التي جاءت نتيجة لبعض الأخطاء الفردية في بعض خطوط الفريق حيث استغل الفريق المذكور هذه الأخطاء واستطاع الفوز علينا في تلك المباراة وبعد أن قمنا بتصحيح هذه الأخطاء بدأ التوازن يعود إلى نتائج فريقنا من مباراة إلى أخرى.‏‏


النظر إلى الأمام‏‏


يتابع العطار حديثه بالقول: بعد تلك الخسارة المذكورة قمنا باتباع طريقة التحضير المعنوي للاعبين من خلال التأكيد على ضرورة الشعور بالمسؤولية الكاملة لكل لاعب في المباريات القادمة والتأكيد على عدم الوقوف عند أي خسارة قد يتعرض لها الفريق في مبارياته وضرورة العمل أيضاً على نسيان كافة ظروف المباريات السابقة، والنظر فقط للأمام من أجل تحقيق أفضل النتائج في كل مباراة يخوضها الفريق مستقبلاً.‏‏


تجاوب ملحوظ‏‏


العطار تابع كلامه قائلاً: لقد لاحظنا بعد ذلك أن هذا التحضير المعنوي قد أعطى مفعوله لدى لاعبي الفريق الذين ضاعفوا جهودهم من أجل السعي الفوري لإعادة التوازن إلى نتائج الفريق وخاصة في مباراتنا أمام فريق الوحدة الخبير حيث استطاع فريقنا الفوز في تلك المباراة بعد أداء رجولي بامتياز.‏‏


لامكان لأنصاف الحلول‏‏


وعما اذا ماكانت طموحات فريقه قد اختلفت في مرحلة الإياب عما كان يطمح له الفريق منذ بداية الدوري بالمنافسة على المراكز الأولى في المجموعة؟ أجاب العطار قائلاً: لا يوجد أي مكان لأنصاف الحلول في مسألة طموحاتنا في الدوري الحالي، حيث أننا ككادر تدريبي للفريق وضعنا أمامنا ومنذ بداية الدوري خط أساسي في هذه الطموح ألا وهو الوصول إلى أحد المراكز الأولى في مجموعتنا من أجل التأهل إلى الدور النهائي وسنسعى لتحقيق هذا الطموح بجدارة.‏‏

المزيد..