لاعبو كاراتيه قطر.. شكراً لسورية استضافتها

علامات القبول و الرضا والإعجاب بدت ظاهرة على وجوه لاعبي المنتخب القطري الشقيق بالكاراتيه و جهازه الفني و الإداري عن معسكرهم التدريبي

fiogf49gjkf0d


المشترك الذي عاشوه مع منتخبنا الوطني لمدة عشرة أيام في ربوع دمشق الفيحاء و الذي يأتي في إطار استعدادات المنتخبين للاستحقاقات القادمة..‏


فقد أجمع الأشقاء القطريين على أنهم و خلال مدة المعسكر لم يشعروا بالغربة أو البعاد عن أهلهم ووطنهم لأنهم وجدوا في دمشق كل ذلك بل كل ما توقعوه من حفاوة و تكريم و خرجوا بفوائد فنية كبيرة من خلال احتكاكهم مع لاعبينا المميزين و استفادوا سوية من خبرة الكادر التدريبي الوطني فاضل راضي – محمد التمر- محمد شحادة السمان ومن خبرة المدرب القطري محمد الناصر العتروس وقالوا حرفياً: سررنا جداً بمعسكر دمشق- سورية وذلك لعدة أسباب 1- لأننا تدربنا مع المنتخب السوري الشقيق الذي يملك في صفوفه لاعبين يتمتعون بمستوى عال جداً ومنهم اللاعب كريم عثمان- محمد نورس الحموي- عمار سبسبي- شادي العلي- أنور الحسن و أخرون 2- مكان الاقامة كان فندق الفيحاء ( الهدف) ذاك الفندق الجميل الذي وفر لنا إقامة مريحة و غذاء صحياً مناسباً 3- الجو الودي و الأخوي الذي عشناه و غمرنا به رئيس و أعضاء الاتحاد السوري للكاراتيه و إداريين ومدربين ولاعبين 4- العناية الفائقة لنا أثناء التدريب في كل الأوقات 5- الفائدة الفنية الني حصلنا عليها من خبرة مدربيكم و لاعبيكم.‏


أما مدرب المنتخب القطري محمد الناصر العتروس عن إعجابه بالقول: المعسكر كان على مستوى عالي ونعتبره فرصة لا تعوض للاحتكاك مع لاعبيكم المتميزين باللعبة و كان أفضل طريقة وفرصة حقيقية للتحضير لبطولة الخليج التي تنتظرنا في السعودية مطلع الشهر القادم ولمنتخبكم الذي سيشارك في بطولة آسيا في تايلند في ذات التوقيت وذلك من خلال التمارين المشتركة و التي توسطها لقاءات ودية استطعنا عبرها تقييم مستوى اللاعبين و تسجيل الملاحظات حول الأخطاء التي سنتلافاها قبل مشاركتنا في البطولة القادمة من أجل مشاركة ناجحة فعلية وحضور لائق و أضاف: لا شك بأن اختيارنا لسورية لم يكن من باب الصدفة بل نتيجة العلامة المميزة بين الاتحادين الشقيقين وبهذا لم نكن خائبين من اختيارنا عندما لقينا حسن المعاملة و التكريم من القائمين على اللعبة و كوادرها مجتمعة و شعرنا و كأننا لم نغادر قطر فقد وفروا لنا كل الظروف المناسبة وسبل الراحة على كل المستويات وكل ما نتمناه دوام تبادل الزيارات لتحقيق منافع مشتركة. وبدوره مدرب المنتخب الوطني محمد السمان قال: بعد مشاركتنا في دورة المتوسط الأخيرة واصلنا التمرين بشكل يومي تحضيراً لبطولة اسيا في بانكوك وقد استفدنا من وجود المنتخب الضيف الذي يمتلك لاعبين جيدين ومدربهم الذي يتمتع بالخبرة الجيدة و لأن مثل هذه المعسكرات ضرورياَ فقد جاء بوقته ولا بد من شكر الاتحاد على هذه الاستضافة الناجحة، جميع اللاعبين التزموا بشكل رائع دللوا بذلك على حسن انضباطهم و التزامهم وتجاوبهم مع مدربيهم بقي‏


أن نذكر بأسماء اللاعبين القطريين و هم: عمرو محمد درويش- قاسم علي غلام قويدل- أحمد ابراهيم خضير- محمد تقي حياتي- يونس الأعرج- عبد الله و عبد العزيز دلول.‏


محمود المرحرح‏

المزيد..