كيف تسعى كرة النواعير للهروب من مأزق الهبوط

حماه- فراس تفتنازي:حسناً فعل فريق كرة النواعير عندما استطاع أن يحقق الفوز في أول مباراة له في مرحلة إياب (مجموعة البقاء) من خلال فوزه على فريق تشرين، وباعتبار أول انتصار يحققه الفريق

fiogf49gjkf0d


النواعيري خلال مشواره في الدوري الحالي، لذلك فقد تلقى جمهوره هذا الفوز بفرح كبير لأن هذه الانطلاقة التي تعتبر قوية لفريقهم في بداية الاياب، قد أعادت الأمل ولو قليلاً لديهم بأن يستطيع فريقهم الابتعاد عن مأزق الهبوط شيئاً فشيئاً بشرط أن يستمر في تحقيق الانتصارات و الفوز في مبارياته القادمة، و لكن كيف كانت ردة فعل مدرب الفريق النواعيري بعد فوز فريقه في تلك المباراة؟ وكيف تعامل مع لاعبيه خلال التمارين التي تلت تلك المباراة؟ و هل عزز هذا الفوز الثقة في نفوس لاعبي الفريق النواعيري كي يستمروا في حصد النقاط الكاملة من بقية المباريات القادمة لفريقهم؟‏



دفع معنوي‏


مدرب الفريق النواعيري الحوايني أكد أن فوز فريقه على تشرين قد أعطى لاعبيه دفعاً معنوياً كي يتابعوا جهودهم في تحسين رصيد الفريق من النقاط ورفع مركزه على سلم الترتيب و لو بشكل تدريجي، أكد لنا أيضاً يوم الاثنين الماضي أنه سوف يستمر في مباريات فريقه القادمة على السير بنفس النهج الذي سار فيه مباراة فريقه أمام فريق تشرين، و هذا النهج طبعاً متمثل بالاعتماد على عناصر شابة من اللاعبين و بنسبة كبيرة ضمن التشكيلة الأساسية للفريق، حيث أن هؤلاء الشبان قد أثبتوا وجودهم وبقوة في تلك المباراة، مع العلم أن معظمهم يشارك لأول مرة في دوري الأضواء ومع ذلك فقد ساهم هؤلاء الشبان في تحقيق الفوز المذكور، و لكن هذا الأمر لم يمنع الحوايني من أن يذكر أمامنا بعض الصعوبات التي لا زال فريقه يعاني منها حتى الآن و أهمها استمرار فريقه في لعب مبارياته خارج أرضه وبشكل اضطراري و بعكس الفرق الأخرى في مجموعته، و التي معظمها مسموح له باللعب على أرضه و بين جمهوره، مما يعطي هذه الفرق ميزة اضافية عن‏


الفريق النواعيري، أما الصعوبة الأخرى فهي متمثلة بأن فريقه سيبقى ينتظر نتائج الفرق الأخرى في مجموعته حتى ولوا استمر في الفوز في جميع مبارياته القادمة، لأن نتائج هذه الفرق في مبارياتها سيكون لها دور كبير في تحديد مصير الفريق النواعيري في البقاء، أما الصعوبة الأهم و التي يواجهها الحوايني حالياً فهي حسب ما أكد لنا أن فريقه غير مؤهل لأن يلعب مباراتين خلال ثلاثة أيام فقط حسب ما هو مقرر في جدول الاياب الحالي كون معظم لاعبي فريقه هم من الشابات و الذين لا زالوا يفتقدون للخبرة اللازمة في اللعب وفق هذا الجدول لأنهم لازالوا جديدين على الظهور في دوري المحترفين.‏


مبادئ أساسية‏


قام مدرب الفريق النواعيري الحوايني يوم الثلاثاء الماضي بالاجتماع مع لاعبيه قبل سفرهم إلى مدينة دمشق مباشرة لخوض مباراة الفريق الثانية في الاياب و هي مع فريق الفتوة (والتي جرت يوم الاربعاء الماضي) حيث أكد الحوايني على لاعبيه، أن الفريق من أجل أن يحقق الفوز في مبارياته القادمة فإنه يقع على أفراده مسؤولية التركيز على عدة مبادىء أساسية أهمها نسيان فرحة الفوز على فريق تشرين و حصر التفكير بالمباراة القادمة للفريق، و الالتزام بالتعليمات الكاملة خلالها و المبدأ الثاني هو الاستمرار في السعي لايقاف هدر النقاط، و هذا لا يتحقق إلا من خلال الارادة القوية التي يجب أن يتمتع بها كل لاعب في الفريق،لأن الاستمرار في الانتصارات هو السبيل الوحيد لاعادة و لو بريق من الأمل في انقاذ الفريق و ابعاده عن مأزق الهبوط.‏

المزيد..