كــرة الاتحــاد .. هــل تعــود للواجهــة مــع فاتــح زكــي ؟

حلب – عبد الرزاق بنانه:كرة القدم تحكمها قوانين وأنظمة والعلم هو الطريق الوحيد للارتقاء باللعبة ولعل من أهم مفردات كرة القدم الحديثة

fiogf49gjkf0d


الاستقرار في الأجهزة الفنية وهذا ماافتقدته الكرة الاتحادية على مدى السنوات الأخيرة وخاصة بعد الاعتماد على المدربين الأجانب بدءا من الأرجنتيني اوسكار مرورا بالروماني تيتا وانتهاءا بالبرتغالي راشاو الذين فشلوا في تحقيق البطولات وهذا لايعني أنهم غير مؤهلين في علم التدريب فنحن هنا لسنا بصدد التقييم ولكن الواقع فرض نفسه عبر تاريخ النادي أن البطولات تحققت بصناعة محلية ومن هنا جاء خيار الإدارة الجديدة‏



عندما أعلنت بوضوح أن مدربها سيكون وطنيا وهو محمد ختام الذي باشر عمله على مدى يومين إلا أن المفاجأة كانت بغيابه عن تمرين يوم الاثنين الماضي وتبين إن هناك خلاف مادي بحت بين الإدارة والمدرب والسؤال هنا لماذا لم تحل الأمور المالية قبل الإعلان بشكل نهائي على تسمية المدرب .. فكان إن قرر مجلس الإدارة وباجتماع استثنائي عدم إتمام صفقة التعاقد مع محمد ختام والإعلان عن تسمية فاتح ذكي مدربا للفريق بنفس الكادر الفني والإداري الذي تسم تسميته سابقا . هذه القرارات الارتجالية جعلت الجماهير الاتحادية في حيرة من أمرها فكيف لنا أن نتصور أن الفريق تعاقب على تدريبه الأسبوع الماضي ثلاث مدربين السبت راشاو الأحد والاثنين محمد ختام وباقي الأسبوع فاتح ذكي كما إننا نسمع من وراء الكواليس أن الأيام القادمة ربما شهدت عودة السباعي الموجود في قطر حيث سيتم التباحث معه خلال وجوده مع فريقه القطري الشيحانية الذي سيصل إلى حلب في / 20/ من الشهر الحالي ..‏‏


كرة الاتحاد تحتاج في هذا الوقت بالذات إلى الاستقرار ولا شيء سواه فاستحقاق الدوري وضرورة تحقيق النتائج المرجوة للعودة للصدارة والاستحقاق الأسيوي الذي بات على الأبواب تحتاج إلى الاستقرار . ومن هنا نتمنى على الإدارة الاتحادية توفير الدعم المعنوي وكل مستلزمات النجاح لمدربها فاتح ذكي الذي باشر عمله بهمة عالية والذي خص الموقف الرياضي بحديث خاص عن هذه المرحلة من خلال السطور التالية …‏‏


عودتي لتدريب كرة الاتحاد بعد الانقطاع منذ عام 1996 كانت بمثابة إنقاذ للنادي بعد اعتذار المدرب محمد ختام . لم أفكر يوما العمل في نادي الاتحاد بصفة فنية وكنت متجها للعمل الإداري ولكن الظروف فرضت عليّ أن أكون وفيا للنادي الذي تربيت فيه . وافقت على العمل بدون مقدم عقد وبالشروط التي وضعتها الإدارة مهمتي الحالية تنحصر بإعادة الأمور إلى نصابها الصحيح وسيكون التركيز في هذه المرحلة على النواحي البدنية والنفسية التي هي من أهم أولوياتي وخاصة بعد الإقبال على التمارين من اللاعبين بهمة عالية جدا وضمن هذه المعطيات أتوقع آن الأمور سيطرأ عليها تحسن واضح لأننا نتطلع إلى الأمام . الفريق دخل في معسكرا داخليا مغلقا استعدادا لاستكمال مرحلة الذهاب من الدوري سنلعب بنفس مجموعة اللاعبين الموجودة حاليا حتى نهاية المرحلة وبعدها سيكون لدينا متسعا من الوقت لإدخال بعض التعديلات على بعض المراكز وإنا متفائل بأن التقدم سيكون عنوان المرحلة القادمة ….‏‏

المزيد..