كرة جبلة إلى أين ستمضي بعد اعتذار توما !?

الجمعة: في طريق العودة من دمشق شعرنا برغبة الكابتن رفعت شمالي بوجود مدرب جديد يقود الفريق في المرحلة المقبلة وقبل المباراة

بيوم الاتفاق تم بينه وبين رئيس النادي خالد طوقاتلي على عقد اجتماع رباعي يوم السبت الساعة الخامسة في مقر النادي.‏

السبت:الساعة الخامسة عصراً انعقاد الاجتماع الرباعي المكلف من الإدارة والذي كان مقرراً قبل لقاء المجد وبعيداً عن نتيجته والاجتماع ضم رئيس النادي خالد طوقاتلي والكابتن رفعت الشمالي وعضو الإدارة علي حمدان والمهندس سعد غلاونجي والاجتماع لم يكن طويلاً فالإتفاق كان واضحاً وخلص الاجتماع بتعيين الكابتن رفعت الشمالي مديراً فنياً ومشرفاً على كرة جبلة والبحث عن مدرب جديد مع الحرص على الجهاز الفني بالكامل لأنه وقف مع الفريق منذ بدء الدوري والتوصيات رفعت للإدارة:‏

السبت: الساعة السابعة الإدارة تجتمع وتصادق على مقترح اللجنة الرباعية وتتخذ جملة مقررات تتضمن عقوبة بعض اللاعبين وشكر قسم آخر وإحالة قسم ثالث للجنة طبية وفتح باب الاتصال مع الخانكان الذي طلب مهلة لساعات!! ثم لليوم التالي!!‏

الأحد: الخانكان يطلب مهلة إضافية أولى ثم ثانية وفتح باب الاتصال مع مدربين آخرين ومساء الخبر يتأكد بأن الخانكان لن يكون في جبلة وطرحت أسماء المدربين العراقي سعدي توما والمصري علاء مرسي والطحان وأنور عبد القادر وفجر ابراهيم ولقاء مسائي متأخر بين الطوقاتلي والشمالي يحسم الموضوع فالشمالي يزكي التوما الذي يعرفه من فريق القرداحة قبل موسمين ويؤكد على إمكاناته الفنية المميزة واتصال حاسم بين رئيس النادي والمدرب العراقي المتواجد في دمشق لتأمين معسكر للمنتخب الأولمبي العراقي ورئيس النادي يرسل سيارته لجلب المدرب صباح الاثنين!!‏

الاثنين: الساعة الواحدة المدرب العراقي في نادي جبلة وسط حفاوة الجميع ويسأل عن وضع الفريق وترتيبه والأهداف التي له والتي عليه وعن الأجانب وعن الكثير من الأمور وحضر بعدها قسما من مباراة شباب جبلة أمام القرداحة وفي المساء أردنا الخبر اليقين فدخلنا نادي جبلة السابعة إلا عشر دقائق وعرفنا أن التوما سيدرب جبلة وسيغادر بعدها بدقائق إلى بغداد لتصفية أموره هناك على أمل العودة اليوم السبت.‏

التوما خبرة تدريبية!!‏

رغم أننا لانؤمن كثيراً بالسيرة الذاتية التي يأتي بها المحترفون لاسيما بعد حادثة المدرب الألماني بريغل مدرب البحرين الذي تبين أنه ومساعده لايعملان بالتدريب إنما بالتحليل الرياضي!! من هذا المنطلق وبلغة الفضول أردنا البحث عن معلومات عن سعدي توما ولم يكلفنا ذلك سوى دقائق عبر الانترنيت فالرجل هو مدرب للمنتخب الأولمبي العراقي وكان مدرباً مساعداً للمنتخب العراقي في أسياد الدوحة قبل شهرين وحقق مع منتخبه الميدالية الفضية ومازال مدرباً مساعداً للمنتخب الأولمبي ودرب فريق القوة الجوية أحد أبرز الفرق العراقية وهو محلل رياضي واسمه معروف جداً في ساحة كرة القدم العراقية وسأقتطف مقالة من إحدى الصحف العراقية في تحليلها لنتائج المنتخب العراقي في الأسياد فقال للزميل الكاتب: سعدي توما.. طالما تساءلت في قرارة نفسي عما سيفعله هذا المحلل التلفزيوني الناجح في الميدان?وهل هو من محترفي التنظير وحسب? ليثبت هذا الشجاع مع المدرب يحيى علوان أنهما رجلا كل مباراة خبرة وتكتيكاً وقيادة..‏

امس ابلغ سعد توما نادي جبلة اعتذاره بسبب تكليفه بتدريب منتخب العراق.‏

المزيد..