كرة تشرين.. القره علي يرد على انتقادات كثرة التعاقدات ؟!

اللاذقية – سمير علي: على الرغم من الجهود الكبيرة التي تبذلها إدارة نادي تشرين لإعادة بريق كرتها إلى الواجهة المحلية والمنافسة على البطولات في الموسم

fiogf49gjkf0d


القادم من خلال تعاقدها مع الكثير من اللاعبين المحترفين إلاّ أن الإدارة تعرضت لانتقادات كبيرة من قبل بعض الخبرات الكروية ومن المهتمين والمتابعين بعدما تحول نادي تشرين من مصدر للاعبين إلى أكبر مستورد لهم قبل بدء الموسم الكروي الجديد حتى وصل عدد اللاعبين الذين تم التعاقد معهم حتى الآن إلى فريق بأكمله وهذا يعني برأي المنتقدين لايخدم النادي والفريق خاصة أن بعض اللاعبين الجدد تجاوزوا سن الثلاثين من العمر وانتهت صلاحية بعضهم الفنية والبدنية .‏


ولمعرفة وجهة نظر الإدارة حول الانتقادات التي توجه اليها «الموقف الرياضي» التقت الكابتن غسان قره علي مسؤول الألعاب الجماعية ومشرف كرة القدم وهاكم التفاصيل :‏


هدفنا بناء فريق قوي‏


عن أسباب كثرة التعاقدات هذا الموسم تحدث الكابتن غسان قائلاً : منذ أن تولت الإدارة الجديدة مهامها اتفقنا أن نعمل باحترافية ونبني فريقاً قوياً قادراً على المنافسة على البطولات لتغيير الصورة التي ظهر بها في الموسم الماضي وكاد أن يهبط للدرجة الثانية لولا نتائج الذهاب وكانت الخطوة الأولى التعاقد مع الكابتن عمار الشمالي وهو بنظر الكثيرين واحد من أفضل المدربين السوريين في السنوات الأخيرة بعدها تم دراسة واقع الفريق وتقييم اللاعبين معه وقدّم مقترحاته لبناء فريق قوي وبدأت الإدارة البحث عن اللاعبين المطلوبين لدعم الفريق ونجحت في التعاقد مع الحارس أسامة حاج عمر واللاعبين عبد القادر بودقه ويامن عبود وبلال المصري واسماعيل الحافظ وبلال المصري وشعبان خليل وابراهيم العلي بالإضافة إلى التوصل إلى اتفاق على عودة اثنين من أبرز نجوم تشرين يلعبون مع أندية العاصمة وتجديد عقود ثلاثة لاعبين من الفريق السابق وهم العبد الله والمرمور والشيخ يسوف وجميع هذه التعاقدات تمت بمعرفة وموافقة الجهاز التدريبي بقيادة الكابتن عمار الشمالي وما زلنا نبحث عن مهاجم هداف يعرف طريقه إلى الشباك وربما تم إعادة النظر في التعاقد مع حارس المرمى إذا تم التعاقد مع حارس آخر تفاوضه الإدارة .‏


‏‏


الأولوية لأبناء النادي ولكن ..؟!‏


وعن تعرض الإدارة للانتقادات بسبب تخليها عن عدد من لاعبي النادي تحدث القره علي قائلاً : نحن نعيش زمن الاحتراف وأبناء النادي لهم الأولوية إذا كان مستواهم أفضل من اللاعبين المحترفين ولكن عندما يتراجع مستواهم الفني من المفروض إعادة النظر بهم والتعاقد مع لاعبين قادرين على سد الثغرات الموجودة في بعض المراكز وموضوع بقاء أو رحيل اللاعبين المخضرمين يحدده الجهاز التدريبي بقيادة الشمالي ومساعده الكابتن عبد الله مندو والذي تم تكليفه مؤخراً وليعلم الجميع بأن الإدارة جاهزة لتقديم مقدمات عقود كبيرة تصل إلى مليون ليرة ورواتب شهرية كبيرة تصل إلى 60 ألف ليرة للاعبي تشرين الذين يلعبون مع أندية العاصمة وذلك حسب مستوياتهم حتى لا يوجه أحد لنا التهمة بأننا ضد أبناء النادي لأن بعضهم رفض العودة للنادي رغم الإغراءات المادية التي قدمها رئيس النادي .‏


فريق أمل تشرين‏


وعن خطة الإدارة بخصوص اللاعبين الشبان الموهوبين تحدث مشرف كرة القدم في نادي تشرين قائلاً : أؤكد بأننا نعمل ضمن خطة مستقبلية وبشكل احترافي وسيتم تشكيل فريق رديف للفريق الأول تحت اسم ( أمل تشرين ب) وسيضم هذا الفريق ماتبقى من لاعبي فريق الرجال من الشبان بالإضافة إلى أفضل لاعبي النادي بفئتي الشباب والناشئين ومن الممكن إعارة بعض لاعبي هذا الفريق على أن يعودوا إلى النادي بعد انتهاء مدة الإعارة وستبدأ تدريبات الفريق الأول بعد عطلة عيد الفطر مباشرة تحضيراً لدورة تشرين الكروية .‏


كلمة أخيرة‏


في ختام حديثه تحدث القرة علي قائلاً : نحن نحترم كل الآراء ونتقبل الانتقادات الموضوعية التي تصب في مصلحة النادي وأبواب النادي مفتوحة لكل من يرغب بالعمل معنا ونحن سنرد على المنتقدين حول هذه التعاقدات في أرض الملعب آملين أن يقف الجميع معنا ويبقى الشكر لرئيس النادي الذي دفع عدة ملايين حتى الآن ولولاه لما تمت هذه التعاقدات.‏

المزيد..