كرة النواعير تنتظر تمهيد الطريق قبل تهيئة الفريق !

حماة – فراس تفتنازي:أكد مدرب فريق كرة النواعير خالد حوايني أنه لايستطيع أن يقوم مع القائمين عن الفريق حالياً بأي خطوة بخصوص تهيئة الفريق تدريبياً للموسم القادم

fiogf49gjkf0d


مالم يتم تمهيد الطريق بشكل رسمي أمام هذه العملية التدريبية وهذا التمهيد طبعاً لايمكن أن يتم إلاعن طريق اتحاد الكرة تحديداً لمعرفة مصير الفريق النواعيري في الدوري والكلام للحوايني حيث أنه حتى الآن لم يتم صدور أي قرار رسمي بخصوص الطريق‏‏



التي سوف يسير عليها مشوار الدوري القادم وماهي عدد الفرق التي ستشارك في هذا الدوري وهل ستتحقق طموحات بعض الفرق بإلغاء الهبوط هذا الموسم أم لا؟‏‏


للتذكير فقط‏‏


يتابع الحوايني كلامه بالقول: رغم أن اتحاد الكرة قد أكد في أحد بلاغاته أنه سوف يطبق الأنظمة والقوانين ضمن اللوائح المعتمدة لديه بخصوص هبوط أربعة فرق في دوري المحترفين إلى الدرجة الثانية إلاأنه علينا والكلام للحوايني وللتذكير فقط أن نقول أنه لايمكن اعتماد هذا القرار بشكله الصحيح إذا لم يتم تطبيقه على جميع الأندية المشاركة في الدوري الماضي وخاصة الأندية التي خالفت الأنظمة واللوائح ولم تحتل المراكز الأربعة الأخيرة في لائحة الترتيب ومنها بعض الفرق التي لم تكمل مشاركتها في الدوري الماضي حتى نهايته مع العلم أنه مادة من لائحة المسابقات والإجراءات التأديبية ونظام الاحتراف في الاتحاد السوري لكرة القدم لموسم 2011-2012 تقول هذه المادة : كل ناد من كل الدرجات لايشارك في مسابقة الدوري العام بكل فئاته أو يتخلف نهائياً عن حضور أي مباراة لأي فئة أو ينسحب أثناء سير المباراة قبل انتهائها تفرض بحقه عقوبة الهبوط إلى الدرجة الأدنى والكلام للحوايني وباعتبار أن هناك فرقاً قد خالفت هذه المادة وبشكل صريح في الموسم الماضي وتم معاملتها وكأنها قد شاركت في الدوري حتى نهايته حتى أنه إقرار ترتيبها ضمن المراكز الثمانية الأولى في الدوري حيث تم مراعاة ظروف هذه الفرق الصعبة وباعتبار أن هذه الظروف الصعبة قد عاشتها جميع الفرق وبدون استثناء وباعتبار أن هذا الدوري كان استثنائياً بامتياز فماهو المانع أن يتم إلغاء الهبوط تطبيقاً لمبدأ العدالة والإنصاف بين جميع الفرق.‏‏


لايوجد مشكلة‏‏


الحوايني تابع كلامه قائلاً:‏‏


إذا كان البعض يعتبر أن إلغاء الهبوط سوف يسبب بعض المشاكل كونه سوف يصل عدد الفرق المشاركة في الدوري القادم إلى 18 فريقاً فإنني أقول لهؤلاء على العكس تماماً فأنا أعتقد والكلام للحوايني أنه لن يتواجد أي مشكلة في هذا العدد لأنه يمكن أن يزيد من نسبة احتكاك الفرق من خلال ازدياد عدد المباريات القادمة كما أنه يمكن التكيف مع هذا العدد في حال تم تقسيم الفرق إلى مجموعتين ومن ثم تم اتباع خطة دوري الموسم الماضي كما يمكن اتباع طرق أخرى تهيء لنجاح الدوري حتى لو وصل عدد الفرق المشاركة إلى عشرين فريقاً مادام الدوري الماضي كان استثنائياً فلابأس أن تكون القرارات أيضاً في هذا الموسم استثنائية نوعاً ما على العكس عن هذا الأمر مراعاة هذه الاستثنائية وإلغاء الهبوط عن هذا الموسم والكلام للحوايني فهل يتحقق ذلك؟‏‏

المزيد..