كرة الفتوة.. إشاعة وغبار وقلة اعتبار !

مع أن الجميع خرج مقتنعاً بأداء الجوقة الزرقاء رغم خسارتهم أمام الكرامة بهدفين لهدف, وحيث أن الجميع استنفر قبيل هذه المباراة للحصول على

fiogf49gjkf0d

الاستغناء الدولي للاعبهم العراقي محمد حماد والذي تعاقدت معه الإدارة لموسمين إلا أنه لم يستطع المشاركة في المباراة المذكورة والتي تداعت بعدها الإدارة لاجتماع استثنائي استمر لساعتين وفيه قررت توجيه عقوبة الإيقاف بحق اللاعب ماهر همشري وتوقيف راتبه وإلزامه بحضور تمارين الفريق والسبب كما أعلمنا به مصدر موثوق هو تلاعب الهمشري الصغير بمشاعر الجماهير بمباراة الكرامة ووجهت الإدارة إنذاراً لجميع لاعبيها من أجل الالتزام بالأخلاق وإلا فالعقوبة جاهزة, لكن هذا كله لم ولن يروي ظمأ جماهير الأزرق التي احتشدت لمعرفة من سيقود كرتها في المرحلة القادمة وهل سيستمر أحمد سالم أم يعود هشام خلف وهل سيبقى قصي عيادة على رأس الهرم بإدارة الفتوة وهل صحيح أن العيادة هو الوحيد الذي يقف ضد الخلف وهذا ما نفاه قصي عيادة جملة وتفصيلاً وأكد أنه لن يترك نادي الفتوة ونؤكد للجميع وحسب اتصالاتنا أن أحمد سالم مستمر مع الفتوة حسب تصريحه للموقف الرياضي وسنكشف بما تحدث قصي عيادة لمروجي الإشاعات وهل صحيح أن الخلاف بينه وبين الخلف مستمر!?‏

ليل الثلاثاء الماضي اتصلنا بقصي عيادة حول حقيقة كل ما يجري فتحدث إلينا قائلاً: كل الذين أطلقوا إشاعتهم المغرضة سواء بتركي لعملي وللفتوة فهم يضحكون على أنفسهم وكلامهم مردود عليهم وأنا أحدثكم من مكتبي بالنادي وصحيح أنني موظف وبأي لحظة من الممكن أن أترك وظيفتي وأذهب لمهمة أخرى لكن هذا لم يحدث أما بالنسبة للفتوة فأنا منتخب وباقٍ فيه طيلة فترة انتخابي وأنا تحت تصرف وزارة الإعلام تبقيني أولاً فهذا شأنها لكنني ولغاية الآن باق وكل الكلام إشاعة من مغرضين وأضاف عيادة: خرجنا من اجتماع الإدارة ولم أستمع باستقالة لمدربنا ولم يتطرق لهذا الموضوع أحد من الأعضاء وتحدثت مع المدرب كثيراً ولم يفتح هذا الموضوع وعندما يتقدم رسمياً بالاستقالة فلكل حادث حديث, وأكد رئيس نادي الفتوة أن علاقته بالمدرب هشام خلف جيدة ومن الممكن أن يكون مدرباً بالفترة القادمة وهو صديقي ولكن لغاية الآن فالمدرب هو أحمد سالم….‏

بعد كلام قصي عيادة حادثنا المدرب الشاب هشام خلف فقال: بعد مباراة الشرطة زارني ثلاثة من أعضاء الإدارة وهم أمين موصللي وصالح العاني وجهاد ديواني وحادثوني لأكون مدرباً للفريق كون المدرب الحالي تقدم باستقالته بل وأصروا علي لأكون بالتدريب في اليوم التالي وهذا ما رفضته لكنني قلت لهم الفتوة فتوتنا وتعبنا من أجله, نسعد لفرحه ونتألم لألمه, إن استقال أحمد سالم أنا موجود ولم اشترط أي مبلغ وكان شرطي أن أدرب الموسم الحالي والقادم وبشرط جزائي يشملني ويشمل الإدارة بحال نكث أحد الطرفين وقبلت رغم مشاغلي لأن للأزرق فضلاً علينا جميعاً والمدرب أحمد سالم احترمه وقدم خبرته وكل ما يمتلكه وسواء بقي أم استقال كثر الله خيره أما موضوع خلافي مع رئيس النادي فقد نكون اختلفنا بأمور رياضية سابقاً لكن هذا لا ينفي أن الرجل قدم للفتوة أموراً سيسجلها التاريخ…‏

من جهته أحمد سالم قال: سأستمر مع الفتوة ولن أتركه وحتى إن كنت أفكر مجرد تفكير بالاستقالة لكنني الآن حسمت كل ذلك وأنا باقٍ ومستمر مع فتوتي بالسراء والضراء واعتبر السالم أن كل ما يجري هو عبارة عن مؤامرة قام بها البعض من أعضاء الإدارة وسيكون لذلك تأثير سلبي على اللاعبين ومستواهم.‏

المزيد..