قوى إدلب اجتازت حقبتها السوداء

بعد تراجع وتدني في مستواها الفني عادت ألعاب القوى في محافظة إدلب إلى مسارها الصحيح من حيث الإعداد والمشاركات وتدرج لاعبيها في


السباقات وتحسن أرقامهم وهو مؤشر لعودة اللعبة لمكانها قبل عشر سنوات لانتاج الأبطال ورفد المنتخبات فقد عاشت قوى إدلب أسوأ حالاتها وتراجعها لغياب أسس ومقومات النجاح ولمعرفة المزيد عن واقع هذه اللعبة أكد عمر حوا رئيس اللجنة الفنية لألعاب القوى في إدلب : أنه راضٍ عن اللعبة حالياً وهي تتجه نحو الأفضل وتتحسن باستمرار بفضل التعاون المثمر بين الاتحاد الرياضي والمراكز التدريبية من جهة وبين اللجنة الفنية ومدرسي التربية الرياضية وشركة محمد نبيه السيد علي الراعية لأم الألعاب منذ أكثر من ثلاثة أشهر من جهة ثانية حيث تقدم هذه الشركة المكافآت المالية القيمة للاعبين الفائزين على مستوى المحافظة والجمهورية وتشجعهم باستمرار‏


وأضاف حوا: أنه تم تجهيز مضمار جديد لألعاب القوى في المحافظة بعد أن كنا نتدرب في المدارس وملاعب كرة القدم الترابية وهو حافز كبير لتطوير اللعبة والارتقاء بها إلا أننا نعاني من نقص في الأدوات الرياضية ومشكلته إذن السفر الذي لايلبي الطموح (حاجيات اللاعبين في المنامة والإطعام والتنقل).‏


وختم رئيس اللجنة الفنية: طموحاتنا كفرع اتحاد رياضي ولجنة فنية ومدربين وحكام ولاعبين أن تعود هذه اللعبة إلى مكانتها السابقة وأن توزع المراكز التدريبية في المحافظة بالتساوي وإحداث مراكز جديدة والعمل على نشر اللعبة في الأرياف والمدن والمدارس وإعداد كادر تدريبي وتحكيمي.‏


وستقيم اللجنة الفنية سباقا لاختراق الضاحية لكافة الفئات تحت إشراف ورعاية السيد علي وسيتم تكريم الثلاثة الأوائل لكل فئة بجوائز قيمة.‏


زياد الشعابين‏

المزيد..