قبل إياب الدوري الكروي..فرسان الصدارة خمسة وفرصة للقادمين من الخلف..

مازال الحديث عن ذهاب دوري المحترفين مستمراً ومن خلاله نمدّ حديثنا إلى مطالع الإياب منه لعلنا نضيف ولو قليلاً في وضوح صورة ومواقف هذه الفرق…



في القمّة وعلى السفح القريب منها هناك أكثر من فريق يتطلع لتحقيق نتيجة إيجابية مع نهاية الموسم وإن كانت بداية الإياب مرشّحة لكثير من التقلبات والتناقضات لكن الأمور النظرية ترجّح كفة (4) فرق ويمكن أن يكون جبلة خامسها إذا ما جدّد مخزونه المعنوي المتفجّر من نتائجه ذهاباً, لكن ثمة معطيات تقول: من الصعب على فريق جبلة أن يقارع من يتقدّمه على اللائحة ولكن المحاولة تبقى من حقّه…‏‏


رقمياً‏‏


رقمياً يتصدّر فريق الجيش ترتيب الفرق, ولديه فرصة لتعزيز صدارته أو استمرارها كما هي عليه خلال الأسابيع الثلاثة الأولى من الإياب حيث سيلعب على أرضه مع الفتوة والمجد والجهاد في حين يخوض وصيفه الكرامة ثلاثة مغاطس حقيقية يبدأها على ملعبه بلقاء عقدته (المجد) ويطير بعدها إلى حلب ليلاقي الحرية الباحث عن نقاط الدفء والأمان وإن مرّت هذه الموقعة على سلام فسيدخل بعدها موقعة أكثر صعوبة في العباسيين مع الوحدة, أما الاتحاد الثالث فيلعب على أرضه مباراتين سهلتين مع القرداحة والنواعير وبينهما رحلة شاقة إلى دير الزور ومن خلال هذه المقدمات فإن صورة المراحل الثلاثة من الإياب قد تبقي الجيش في الصدارة إذا ما نال (7) نقاط من أصل (9) محتملة وفي هذه الحالة سيرتفع رصيده إلى (53) نقطة ومن المرجح أن ينال الكرامة قدراً ممثلاً من النقاط ويرفع رصيده إلى (33) نقطة, وإذا ما نجح تلامذة الهواش باصطياد الفتوة في دير الزور فإن الاتحاد سيحصد النقاط ال¯ (9) كاملة ويستعيد مركز الوصافة ب¯ (43) نقطة كحدّ أدنى لأن الفتوة والمجد قادران على تعذيب الجيش وقد يسلبانه (4) نقاط فيتوقف رصيده عند (33) نقطة وتكون الفرصة أكبر للاتحاد باعتلاء الصدارة بعد المرحلة الثالثة إياباً.‏‏


الوحدة صاحب المركز الرابع ب¯ (42) نقطة لديه في المراحل الثلاث الأولى اختبارات صعبة, وإن سلّمنا بفوزه على حطين في دمشق فلا أحد يعلم ما الذي قد يحدث معه أمام النواعير في حماة ولا أمام الكرامة في العباسيين, وبالتالي فإن فرصته بالتقدّم أي مركز خلال هذه المراحل تبدو شبه مستحيلة في الوقت الذي قد يحصد فيه جبلة (7) نقاط قد تقدّمه على الوحدة لأن جبلة سيلعب على أرضه مع الحرية والمجد وخارجها مع حطين وأعتقد أنه يعرف كيف يأخذ من هذه المباريات حصة الأسد من النقاط..‏‏


عودة إلى الذهاب‏‏


وإذا ما عدنا بالذاكرة إلى ما فعله كلّ فريق من هذه الفرق نجد أن فريق الجيش قد نال (7) نقاط والاتحاد (7) وجبلة (7) والوحدة (5) والكرمة (4) وإذا ما تكررت النتائج فإن رصيد الجيش يرتفع كما أسلفنا إلى (53) نقطة والاتحاد إلى (23) نقطة وجبلة إلى (13) نقطة والوحدة والكرامة إلى (30) نقطة وفي هذه الحالة يستعيد الاتحاد وصافته ويتراجع الكرامة خطوة إلى الوراء ويقفز جبلة مركزين إلى الأمام وكلّ ما تقدّم مجرّد احتمالات نظرية.‏‏


من الممكن أن يدخل المجد طرفاً سادساً في هذه الحسابات لكن لقاءاته الأولى مع كلّ من الكرامة والجيش وجبلة قد لا يخرج منها بأكثر من نقطة أو نقطتين وسيبقى بعيداً عن أحلام المقدمة.‏‏

المزيد..