في نادي الاتحاد.. خلاف اللاعب عبد الناصر انتهى بالود

حلب – عبد الرزاق بنانه:الاحتراف الذي دخل رياضتنا في السنوات الأخيرة وخاصة كرة القدم مازال البعض من اللاعبين لا يعرف معناه بالشكل الصحيح، لأن اللاعب لا يفكر سوى بالجانب المادي والمبلغ الذي سيقبضه من النادي لقاء التعاقد معه، وارتفاع تكلفة استقدام اللاعبين للأندية بات يشكل عبئاً ثقيلاً على مجالس الإدارات، وإذا انتقلنا الى مفهوم الاحتراف الحقيقي نجد أنه يشكل منظومة متكاملة من الواجبات والحقوق تحتاج الى التزام تام من اللاعبين أولاً.


‏‏


التزام أخلاقي‏


بعيداً عن التزام اللاعبين بشروط العقد الموقع مع إدارات الأندية فاللاعب مطالب بأمور أخلاقية غير مدرجة في بنود العقود والمطلوب منه تنفيذها دون رقابة من أحد ولعل أهمها ضرورة اهتمامه بوضعه الصحي والبدني من خلال الالتزام بمواعيد النوم والاستيقاظ المبكر وضرورة الاعتناء بغذائه للمحافظة على وزنه وعدم التدخين وشرب الأركيلة ليكون بأفضل جاهزية للالتزام بالتمارين التي من خلالها يستطيع تطوير أدائه الفني ؟ لن ندخل بالتفاصيل لأننا نملك الأدلة والبراهين على أن مجموعة كبيرة من لاعبي معظم أنديتنا غير ملتزمين بهذه الواجبات الأخلاقية التي هي واحدة من أهم الأسباب على عدم تطور المستوى الفني للعديد من اللاعبين وبالتالي عدم تطور الدوري السوري.‏


مشكلة وخلاف‏


كثرت الأحاديث في الفترة الأخيرة في مواقع التواصل الاجتماعي عن خلافات اللاعبين مع أنديتهم لأسباب عديدة ولعل أهمها أخيرا الخلاف بين اللاعب عبد الناصر الحسن وإدارة نادي الاتحاد، «الموقف الرياضي» كان لها وقفة خاصة عن آخر المستجدات في هذه القضية التي تتلخص بالتالي: أبرمت الإدارة الاتحادية عقداً مع اللاعب عبد الناصر الحسن لموسم واحد، فقط تسلم اللاعب بموجبه الدفعة الأولى من مقدم العقد من الشركة الراعية على أن يقوم النادي بتسديد باقي المبلغ من خلال الرواتب الشهرية وضمن العقد بند يتضمن دفع بدل سكن بقيمة مليون ليرة سورية ولصعوبة تأمين السكن حاليا بسبب ارتفاع أسعار الأجور قامت الإدارة بحجز فندق لإقامة اللاعب من فئة اربع نجوم وهو من الفنادق المميزة وقامت بالجانب الآخر بالتفتيش عن منزل يليق به وتم عرض أكثر من منزل تم رفضهم من قبل اللاعب.‏


أسباب‏


بالعودة الى نقطة الخلاف نجد أن اللاعب خلال التفاوض مع الشركة الراعية وإدارة النادي طالب بزيادة مبلغ مليوني ليرة سورية عن قيمة عقده وهذا ما رفضته إدارة النادي وهنا تدخل أحد الداعمين ووعد بدفع هذا المبلغ من جيبه الخاص وهذا يعني ان النادي غير ملتزم بدفع المبلغ الإضافي ولظرف ما لم يدفع الداعم المبلغ للاعب الذي بدأ يطالب النادي بتسديد المبلغ الذي لم يدخل في نص العقد وكررت الإدارة رفضها لدفع المبلغ ودون سابق انذار وبعد أن منح المدرب إجازة للاعبين يومي الجمعة والسبت بعد المباراة الودية غاب اللاعب عبد الناصر الحسن ولم يلتزم بالتمارين وانقطع عن حضور التدريبات ورغم تواجده في دمشق حيث يقيم الفريق معسكراً لمباراته الودية مع الوحدة فإن اللاعب لم يلتزم بالحضور نهائياً ؟‏


الصلح سيد الأحكام‏


وبغية الوصول الى الحقيقة «الموقف» اتصلت باللاعب عبد الناصر الحسن الذي تحدث قائلاً: انتهت القضية منذ ساعات قليلة بفضل تعاون المحبين وأنا حاليا في طريقي الى الملعب لمتابعة مباراتنا مع نادي الوحدة ( التي أقيمت يوم الثلاثاء الماضي ) وقال: طالبت الإدارة بضرورة الالتزام بالوعود حسب العقد ولم أطالب بشيء آخر وبعد انتهاء نقطة الخلاف وعودة الحق سأعود وألتزم بالتدريبات وسأكون واحداً من جنود هذا النادي لأدافع عن كرامته بكل ما أملك.‏


حلو الكلام‏


أجمل ما في هذه القضية عودة اللاعب بسرعة الى ناديه بشكل ودي دون اللجوء الى اتحاد كرة القدم لأنه في النهاية سيكون اللاعب هو الخاسر الأكبر وما يهم من يحب هذا النادي عودة الوئام والمحبة بين جميع اللاعبين وأن يكون الانضباط العنوان الأبرز في مسيرة الاستعداد للدوري لأنه يعتبر من اهم المقومات الأساسية للنجاح والتفوق.‏

المزيد..