في نادي الاتحاد ..حلول مالية على حساب الضعف الفني

حلب – محمد أبو غالون : بعد أن وصلت الأمور المالية في نادي الاتحاد الى طريق مسدود وأصبحت قاب قوسين أو أدنى من الإفلاس كان لتدخل فرع حلب للاتحاد الرياضي

fiogf49gjkf0d


الأثر الإيجابي في حل هذه الأزمة المالية الخانقة والذي طلب من خلالها اجتماع فوري مع إدارة النادي لمعالجة هذه الأزمة وقدم خلالها فرع حلب مساعدة مالية وصلت الى /25/ ألف دولار أي ما يعادل مليوني ليرة سورية كانت بمثابة وميض الأمل لصندوق النادي لحل مشكلة قرار الاتحاد الدولي «الفيفا». وتابعت الإدارة عملها وبدأت دراسة عقود بعض لاعبي فريق رجال كرة القدم وتوصلت مؤخراً الى العديد من القرارات حول إعارة وانتقال بعض اللاعبين فوافقت على إعارة العديد من اللاعبين الى نادي الشرطة فانتقل اللاعب عبد القادر دكة القادم من نادي الصناعة العراقي ولموسم واحد مقابل مليون ليرة وإعارة اللاعب أحمد كلاسي ولمدة عام مقابل مليون ونصف مليون ليرة كما وافقت على انتقال اللاعب صلاح شحرور مقابل مليوني ليرة فوصلت المبالغ التي دخلت صندوق النادي الى حدود /6/ ملايين ليرة ستكون عوناً لحل مشكلة المدرب الأجنبي «راشاو» لكن حلول المشكلة المالية جاءت على حساب مشكلة فنية متجددة بخسارة لاعبين بحجم اللاعبين المنتقلين الى نادي الشرطة إضافة الى اللاعبين أحمد حج محمد ومحمد فارس وزكريا العمري وحميد ميدو وطه دياب ويوسف أصيل وغيابهم يؤثر للغاية على أصحاب الفانيلة الحمراء ونشاطاته القادمة ولم يتوقع أشد المتشائمين بالنادي أن يمر على نادي الاتحاد مثل هذه الظروف الصعبة رغم دخول أموال طائلة في عهد الإدارة السابقة ووجود بعض المنتفعين الذين لا يزالون في النادي ويفضلون مصلحتهم الشخصية على مصلحة النادي وهو في هذه المحنة المالية الخانقة .‏

المزيد..