في المصارعة تنام على قرار وتصبح على آخر

عد على أصابعك!!.. ثمانية وباليد ثلاثة


1-افتتح اتحاد المصارعة معسكره التدريبي ثم ألغاه‏


2- ألغى بطولة الجمهورية »بحجة عدم توفر السيولة« وحدد تجارباً عوضاً عنها.. ثم ألغى التجارب وحدد البطولة بأقل من عشرة أيام..‏


3- حُلت اللجان مدربين وحكام منذ شهرين وحتى الآن لا وجود لهذه اللجان أما لجنة المنتخبات فلقد توفي رئيسها »نايف دحدوح« رحمه الله منذ مدة طويلة وحتى اللحظة لم يتم اختيار البديل والسبب كي يتثنى للاتحاد أن يأخذ دور كل اللجان فيفعل ما يشاء ..‏


4- لجنة فنية العاصمة: قالوا عن أحد أعضائها غير معتمد وما زال موجوداً حتى الآن وترأسها الزيار فلم يعتمدوه ولهذا اعتذر محمد الزيار فلم يبحثوا عن البديل فيما المفروض أن يسارع الاتحاد لانتقاء لجنته لينقذ مصارعة العاصمة من التخبطات.‏


5- لابديل لعضو اتحاد اللعبة المبعد مروان سلامة لأن كل طرف في الاتحاد يريد شخصاً على هواه والدليل أن لاتحاد المصارعة خبرة بمثل هذه الحالة فعندما استقال عدنان قضماني أتوا بالبديل خلال ثلاثة أيام والآن لو أرادوا أن يتفقوا على أحدهم لفعلوا فالكفاءات في المصارعة كثيرة جداً.‏


6- المدرب الوطني ضائع والسبب اختلاف أعضاء الاتحاد ربما على اسم أو كنية المدرب الذي من المفروض أن يسمى قبل تسمية المنتخب ليشارك باختيار المصارعين لا أن يجلس بعض أعضاء الاتحاد فيقررون نريد هذا ولا نريد ذاك ليصل بهم الأمر أن يزجوا ببطل عرب دورة عربية ومتوسط بالمصارعة الحرة بالمصارعة الرومانية »بعدما شاب ودوه«‏


7- الإزدواجية الموجودة بشتى أنواعها في اتحادنا فكيف يتثنى لباقي الخبرات العمل ضمن اختصاصها‏


8- نصل للحدث الأقرب فبطولة الجمهورية حددت 16 الشهر القادم بحمص ولنوعي المصارعة ..حرة.. رومانية وهذا ما يحتاج للبحث العملي سيما من الجانب التحكيمي ولعدة أسباب أولها- عدم قدرة حكامنا على التحكيم بعد التعديلات الكثيرة على القانون والتي بقيت بعيدة عنها ويجهلها الجميع لعدم مشاركتنا بالبطولات. ثانيها تحيُّز أكثر الحكام مع بعض اللاعبين والأندية والهيئات والمحافظات على حساب أخرى.‏


ثالثها انحسار حكامنا بعد أن ابتعد أحدهم وطفش وأُبعد إثنان آخران وآخر تجاوز السن القانوني فلا يحق له التحكيم ويختم المدرب زهير البلح حديثه الذي زيله بتوقيعه وتوقيع العديد من المصارعين فيقول: لكل ذلك وإن بقيت قرارات الاتحاد بهذا الشكل وإن لم يتدخل المكتب التنفيذي ويضع النقاط على الحروف ستكون نتيجتنا ببطولة العرب والدورة العربية والدورة الآسيوية مأساوية بعيدة عن أية نتيجة تذكر وتذكروا كلامي!.‏

المزيد..