في الفتوة .. لجنة الخبراء اجتمعت وظروف قاهرة في الموسم الراحل

دير الزور – أحمد عيادة :منذ الأسبوع الماضي ولجنة خبراء نادي الفتوة مستنفرة في الرشدية لوضع اللبنات الأساسية لانطلاقة الكرة الزرقاء في الموسم القادم

fiogf49gjkf0d


من خلال الدعوة التي وجهتها إدارة النادي لكل من الكباتن عبد الفتاح فراس وإبراهيم ياسين وأنور عبد القادر وجمال سعيد ونزار ياسين بإشراف عضو الإدارة وليد عواد والغاية الأساسية هي تطبيق مقترحات وأفكار رئيس النادي الدكتور عمر عبد المحسن بتشكيل لجنة كروية فنية تأخذ على عاتقها حل جميع الأجهزة الفنية لفرق النادي وإعادة تشكيلها من جديد وفق اعتبارات أساسية أهمها تقريب أبناء النادي المبتعدين والاستفادة من إمكانياتهم الفنية وكذلك القيام بعملية الغربلة والانتقاء والتعاقد مع اللاعبين للموسم المقبل وغيرها من الأمور ، الاجتماع الأخير الذي تم عقده مساء الأحد الماضي بحضور الفراس وأنور والذي لم يحضره سوى البعض من مدربي القواعد وهم ( سعود الطه ، أحمد جلاد ، عرفات الشاهر ، إضافة للعتيقين نافع عبد القادر والعراب جمال سعيد ) والذي لم يخرج بنتيجة .‏‏


وبعد كل هذه الاجتماعات والتأجيلات ، وكما علمنا بأن اجتماعاً سيعقد بعد غدٍ الإثنين نقول لابد من الإسراع في معالجة الخلل بتكاتف الجميع للنهوض من جديد ونسيان كبوات الأيام الماضية والسعي الفعلي لبناء فرق قاعدية سيكون لها دور كبير في المستقبل مع الاهتمام الفعلي ببناء فريق رجالي قادر على الذهاب بتفكيره إلى ما هو أبعد من الهبوط وكوابيسه التي مللنا منها وباتت تؤرق مضاجعنا .‏‏


إن عدنا بطريقة الفلاش باك فسنقرأ بقصة الكرة الزرقاء لهذا الموسم فواصل وتقاسيم مزعجة حقا ساهمت بشكل كبير بوصولها إلى حافة المستنقع لولا لطف الله ومعكم نمضي في هذا السرد السريع لوضع فرق الفتوة في الموسم الذي لم يتبق منه سوى منافسات كأس الجمهورية التي وصل فيها تلامذة أنور عبد القادر للدور ربع النهائي دون لعب .‏‏


تأخر .. وبداية مفاجئة وتراجع‏‏


مع تأخر انطلاقة الموسم الكروي وعدم وضوح الرؤية تماما لإقامة الدوري تأخرت كرة الفتوة بالاستعداد لدخول معترك المحترفين ومازاد الطين بلة هو حل إدارة النادي وتشيل لجنة لتسيير الأمور من فرع رياضة الدير التي حاولت التعاقد بداية مع المدرب عبد الفتاح فراس الذي اعتذر عن المهمة بسبب عدم وجود عقد وعدم الاتفاق معه على الراتب الشهري رغم أنه كان على استعداد للعمل بأقل المصاريف بشرط وجود عقد يحترم تسميته وتاريخه .‏‏


هنا تماما توقفت العجلة قبل انطلاقتها وكان الحمل الثقيل على عاتق عضو لجنة التسيير الكابتن وليد عواد الذي قام بتجميع ما تبقى من لاعبين والانطلاق بالتدريبات حتى كان القرار « المتأخر « بتعيين محمود حبش وحسام اليوسف وماهر الفرج على رأس الإدارة الفنية للفريق بإشراف مرعي الحسن وذلك قبل الانطلاقة الرسمية للدوري بحوالي أسبوعين وعلى عجل تم تجميع اللاعبين والاكتفاء بما هو موجود بعد ترفيع عدد من اللاعبين الشباب لتعويض النقص الذي خلفه رحيل المحترفين الستة المجرمشين والخاووج والنهار وماريو وسيلفا بالإضافة للسومة واعتزال الهمشريين معمر وأكثم ووضعت الجماهير الزرقاء أياديها على قلوبها خوفا من الكارثة ولكن الافتتاح شهد انقلاب التوقعات بالفوز على الوثبة في دمشق بهدف وحيد وبعد ذلك تابعت كرة الفتوة تحقيق النتائج الايجابية في مجموعة الدور الأول وخاصة في مرحلة الذهاب ولكن التراجع حدث إيابا حتى اضطر الفريق لخوض مباراة فاصلة مع الطليعة لتحديد المتأهل إلى قسم المنافسة على اللقب بعد أن كان الفريق بحاجة لنقطة التعادل في آخر مبارياته أمام الجيش ولكنه خسر 2/1 ليخسر المباراة الفاصلة أيضا مع الطليعة بحلب وبنتيجة كبيرة وصلت إلى 4/0 .‏‏


إدارة ومدرب جديدان‏‏


القسم الثاني شارك فيه الفتوة بدوري الهبوط فاستقال الحبش وطاقمه وتم تشكيل إدارة جديدة ترأسها الدكتور عمر عبد المحسن في حين تم التعاقد مع الكابتن أنور عبد القادر على دور اللجنة المؤقتة في آخر أيامها فدخل النادي بنفس جديد وحقق نتائج ايجابية ذهابا ولكن كالعادة بدء التراجع في الإياب حتى وصل الفريق إلى مشارف الهبوط ولكنه استدرك نفسه في اللحظات القاتلة ووقع ثانيا خلف الحرية لتنتهي المعضلة ويبقى الفريق موسما جديدا في دوري المحترفين .‏‏


ظروف قاهرة‏‏


بقي أن نشير إلى أهم التبدلات الطارئة على الفريق في الدوري الذي انتهى وهي التي ساهمت بتراجع نتائج بعض الشيء وان كان عامل الابتعاد عن الأرض والجمهور قد لعب دورا كبيرا في ذلك إلا أن فقدان العديد من العناصر المؤثر بالفريق وتعويضهم بالشباب الذين يلعبون للمرة الأولى كان له أيضا دور هام من ناحية الخبرة الضرورية لحسم المباريات المصيرية مع التذكير بالواقع المادي الذي كان مقبولا رغم فقدان ريوع المباريات ولكن التعويض حصل من إعانات الاتحاد الرياضي ودعم السيد محافظ دير الزور وجهود بعض المحبين لينتهي الموسم بكوابيسه المزعجة وليحلم أنصار الفتوة بغد يريدونه أفضل بشكل دائم .‏‏

المزيد..