في الشامبيونزليغ .. المضيفون كلهم تأهلوا وميسي حكاية جديدة

جرت يومي الثلاثاء والأربعاء الفائتين مباريات إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا ولا شك أن العنوان العريض للمباريات الأربع هو أن أصحاب الأرض تأهلوا جراء

fiogf49gjkf0d


تحقيقهم الفوز، فضرب ريال مدريد موعداً مع بايرن ميونيخ وتشيلسي مع برشلونة في المربع الذهبي، وهذان موعدان ساخنان ينتميان لثلاث مدارس كروية، والملاحظ أن ثلاثة من الأندية توّجت باللقب سابقاً بواقع تسعة ألقاب للريال وأربعة للبايرن وبرشلونة، بينما يبحث تشيلسي عن اللقب الذي لم يدخل خزائنه بعد، وبرشلونة بالذات يخوض تحدياً من نوع خاص مفاده أنه يسعى للحفاظ على لقبه وهذا لم يحققه أحد في المسمى الجديد للمسابقة.‏


وعلى صعيد الهدافين لم يسجل مهاجم البايرن ماريو غوميز فبقي رصيده اثني عشر هدفاً، وهو الرقم الذي حطّمه ليونيل ميسي الذي صار رصيده أربعة عشر هدفاً بفضل الهدفين اللذين سجلهما بمرمى ميلان من علامة الجزاء.‏


الحكاية مستمرة‏


وحدهما زعيما الليغا برشلونة وريال مدريد لم يهزما حتى الآن، ولكن الريال أنجز المباراة الحادية عشرة على التوالي دون خسارة في المسابقة، منذ خسارته أمام برشلونة في ذهاب نصف نهائي العام الفائت بهدفي ميسي، بينما رفع برشلونة مبارياته المتتالية دون خسارة إلى ست عشرة مباراة، وتحديداً منذ هزيمته أمام آرسنال في ذهاب دور الـ16 العام الفائت.‏



إياب مثالي‏


بعد فوزه ذهاباً 3/صفر حقق ريال مدريد بقيادة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو فوزاً عريضاً على أبويل القبرصي إياباً بخمسة أهداف لهدفين، وسجل هدفين من الأهداف الخمسة البرتغالي رونالدو واصلاً للهدف الثامن في المسابقة والثامن والأربعين هذا الموسم، فتأكدت حقيقة أن مورينيو لا يخرج من الدور ربع النهائي مع كل الأندية التي دربها بدءاً من بورتو ومروراً بتشيلسي والإنتر وانتهاءً بالريال.‏


وبعد عودة تشيلسي منتصراً من البرتغال على بنفيكا بهدف واصل الفريق رحلته في حمل لواء الكرة الإنكليزية في المسابقات الأوروبية بفوزه بهدفين لهدف.‏


مستضيف المباراة النهائية بايرن ميونيخ استمر تألقه بتجديده الفوز على مرسيليا بنفس نتيجة الذهاب 2/صفر وسجل الهدفين الكرواتي أوليتش ضارباً موعداً مع ريال مدريد في نصف النهائي، وهي المواجهة التي حصلت بينهما في دور الستة عشر موسم 2006/2007.‏


ميسي مرة أخرى‏


عندما لا نتناول ميسي في أي مكان من صفحتنا نكون مقصرين لا حباً بميسي وإنما لأنه يفرض نفسه دائماً مادة دسمة لوسائل الإعلام، فبعد التعادل صفر/صفر مع ميلان على الأراضي الإيطالية، قطع برشلونة تذكرة العبور على ملعبه نيوكامب بالفوز بثلاثة أهداف لهدف، وبتسجيله الهدفين أضحى ميسي الهداف التاريخي للمسابقة بأربعة عشر هدفاً وهذا لم يحققه أحد في المسمى الجديد للمسابقة، وبالتالي تساوى مع مهاجم ميلان ألتافيني الذي سجل 14 هدفاً موسم 1962/1963 غير أن الفرصة مواتية للساحر الأرجنتيني كي ينفرد بالرقم من خلال مباراتي نصف النهائي.‏


ونذكر بأن أهداف ميسي هذا الموسم صارت ثمانية وخمسين هدفاً بفارق تسعة أهداف عن الهداف التاريخي لبايرن ميونيخ غيرد موللر الذي سجل سبعة وستين هدفاً في موسم 1972/1973.‏

المزيد..