فوز عفرين على الرميلان…وأبو حردوب أوقف أمية

حقق أبو حردوب مفاجأة من العيار الثقيل وكاد أن يلحق أول هزيمة بفريق أمية المرعب لكن التعادل

fiogf49gjkf0d

قال كلمته في النهاية ليأخذ فوز عفرين على الرميلان طعماً مختلفاً, في الجنوبية تابع النواعير تغريده بعيداً عن السرب وفاز على المصفاة بثلاثية وعاد النضال من طرطوس بفوز ثمين..‏

مورك* الكسوة (4*3)‏

حماة- فراس تفتنازي:‏

حقق مورك فوزاً صعباً على الكسوة وكاد أن يهرب منه لو استفاد الكسوة من الفرص التي أضاعها فالبداية كانت أفضلية للكسوة بفضل البرازي والأحمد والقنباز بالوسط والذين مولوا مهاجميهم السعيد وشعبان بالعديد من الكرات لكنها افتقرت للنهاية السلمية فاستغل مورك ذلك واعتمد على المرتدات عن طريق الحمشو والحيدر والحمدون والعلي إلى أن كانت الدقيقة 36 عندما حاول مدافع الكسوة رياض المحمود إبعاد تسديدة الحمامي فدخلت مرمى فريقه وبعدها يعلن الحكم عن ركلة جزاء لمورك سجل منها علي حيدر هدفاً ثانياً وفي الثاني ضغط الكسوة ويسجل له نبيل الخالد هدف التقليص ويستفيدمورك من المساحات الفارغ ويسجل هدفين إضافيين عن طريق سليمان العلي وعلي حيدر لتنتقل السيطرة للكسوة الذي كاد أن يعادل عندما سجل له ماهر برازي ومحمد رامي المحمود هدفين ولكن ذلك لم يكن كافياً..‏

داريا* بردى‏

حقق دارياً فوزاً مهماً على بردى وغلبه بهدفين مقابل هدف واحد..‏

هدفا داريا سجلهما غياث حمودة.‏

فيما سجل هدف بردى علي الصالح.‏

وقبل النهاية بخمس دقائق طرد لاعب بردى علي الصالح.‏

شهبا* معضمية الشام (1-1)‏

السويداء- نواف مكارم:‏

حصة أولى انحصر اللعب من خلالها وسط الميدان مع محاولات عديدة من محمد رجب ومحمد الرفاعي جاءت بجانب قاذن شهبا, وأصحاب الأرض سنحت لهم فرص من خلال رواد ناصر والصفدي دون فائدة لتشهد الحصة الثانية حضور الهدف الأول بالدقيقة الأولى من سامر ناصر من خارج الجزاء ليأتي التعادل من عرضية أحمد حاج يحيى التي وجدت قدم رواد ناصر وضعها خطأ في مرماه ومحاولات أصحاب الأرض لإدراك الفوز دون جدوى.‏

عمال القنيطرة* حرستا (201)‏

استمر لاعبو العمال مسلسل نزفهم للنقاط والحلقة اليوم كانت أمام ضيفهم حرستا حيث خرجوا خاسرين بعد ما كانوا هم السباقين في التسجيل. فيما لا يزال لاعبو حرستا يمشون خطواتهم الأمامية بكل ثقة واطمئنان نحو بر الأمان…‏

عموماً اللقاء غير جدير بالحديث عن مجرياته التي قلما تحدث في الملاعب الخضراء.. الأهداف سجلها للعمال بالدقيقة (17) بتوقيع رامي النايف ولحرستا محمود مجاريش من جزاء بالدقيقة (37) وهدف الفوز سجله فايز الرفاعي بالدقيقة (71).‏

المحافظة* العربي (1*2)‏

دمشق- محمود المرحرح:‏

قلب عربي السويداء الموازين وأكرم مضيفه المحافظة بهدفين لهدف في المباراة التي جمعتهما على ملعب الفيحاء عندما نجح مهاجموه بتخطي دفاعات منافسه وسجل هدفين في الشوط الأول عبر لاعبه النشيط محمد هشوم (د ,15 د 21) وكاد هاني شاكر المحافظة أن يطرب لولا أن كرته وقعت بين يدي حارس العربي وانتهى الشوط (2- 0) للضيوف‏

وفي الشوط الثاني حاول المحافطة اللحاق بالنتيجة وتوج هجماته بهدف لمهاجمه وسيم بوارشي بالدقيقة العاشرة وبعد الهدف سارت اللعبة سجالاً هجمة بهجمة وكرات بلا معان هنا وهناك وسادتها بعض الخشونة ووسط مطالبة المحافظة بوقت بدل ضائع أكثر من أربع دقائق أعلن عنها الحكم ولو أتقن البوارشي رأسيته لكان عدل النتيجة التي بقيت على حالها بتقدم العربي بهدفين لهدف.‏

عفرين الرميلان(1- 0)‏

استعاد الزيتون الأخضر توازنه وتغلب على ضيفه الرميلان بهدف دون مقابل بعد مباراة من طرف واحد بدأها عفرين مهاجماً وهدد مرمى خلف حاجي عدة مرات عبر إبراهيم الحسين والسمان ولم تنفع الكرات العرضية لعفرين فاعتمد علي التسديد من خارج الجزاء عبر قذافي عصمت ثلاث مرات واحداهما أصابت العارضة وقبل نهاية الشوط الأول توغل ابراهيم الحسن في جزاء الرميلان مراوغاً أكثر من لاعب وتوج ذلك بهدف فريقه الوحيد, وفي الثاني انخفض المستوى الفني وكثرت التمريرات العشوائية لكن الحضور الجماهيري اللافت (5 آلاف) زشعل المباراة وزادها إثارة بعكس مجريات اللعب واستمر مهاجمو عفرين بإضافة الفرص ولن يتواجد لاعبو الرميلان بأي كرة خطيرة ولعل الغريب في هذه المباراة تواجد ثلاثة أعضاء من اتحاد الكرة (محي الدين دولة, تركي ياسين, أحمد مسعود).‏

أبو حردوب* أمية (1- 1)‏

الميادني- عصام فريح:‏

الشوط الأول شهد عدة فرص ثمينة وعرف أبو حردوب كيف يتعامل مع أمية وانتشروا بشكل صحيح وحاولوا الدخول من الأطراف مرة وأخرى من العمق بينما أمية ظهر مرتبك قليلاً وخصوصاً دفاعه وحارسه ولعب على الكرات الطويلة والمرتدة وفي الدقيقة (20) هات وخذ تابعها سالم سفر هدفاً حاول أبو حردوب التعديل لكن لاعبيه أضاعو الفرص.‏

الشوط الثاني ظهر واضحاً تصميم أبو حردوب على التعديل وساعدهم تراجع أمية إلى الدفاع وتقدم جميع لاعبي أبو حردوب إلى ملعب وأغلقوا كل الطرق على أمية حتى الدقيقة (20) من الشوط الثاني ومن كرة مباشرة لعبها ابراهيم الصالح تابعها محمود الصبار هدفاً في مرمى أمية ترتفع حرارة المباراة ويتسابق اللاعبون على إضاعة الفرص وقبل النهاية كاد أبو حردوب أن يسجل لكن كرة عناد جاورت القائم لينتهي اللقاء بالتعادل الإيجابي.‏

اليقظة* الميادين (1-1)‏

دير الزور- أحمد عيادة:‏

خرج أخضر الدير متعادلاً مع جاره الميادين بكل شيء, الشوط الأول كان فيه الميادين هو الأفضل وسجل هدفه عن طريق جمال حمادة في الدقيقة 35 وفي الثاني تحرر اليقظة أكثر ونوع من هجماته وأضاع العديد من الفرص حتى أدرك له المخضرم محمد الحمد التعادل في الدقيقة 85 وشهدت الدقائق الأخيرة عصبية زائدة من الفريقين قمعها الحكم بحمراء لوليد العلي من اليقظة ومثلها لعبد الباقي الرحباوي من الميادين..‏

سراقب* الشباب (2- 1)‏

تقاسم سراقب وضيفه الشباب السيطرة على مجريات اللقاء حيث سيطر سراقب على الشوط الأول وسجل هدفين لهاتريك فريقه حسن فياض حيث سجل أول أهدافه برأسية جميلة في الدقيقة (11) يتبعه المرعي بقوية تمسح قائم الشباب يرد الشباب بكرة على الطاير عبر الدلوم فوق المرمى وأخرى لنديم حداد عذبت دروبي سراقب ومن عدة تمريرات لسراقب أمام منطقة العمليات يسدد قرية الفياض معلناً الهدف الثاني له ولفريقه وبه ينتهي الشوط الأول.. وفي الثاني دخل الشباب بنشاط أكثر في محاولة منه للتعويض فسدد له الإبراهيم قوية بجوار القائم وأخرى للخضر ضعيفة بأحضان دروبي سراقب وثالثة للدلوم فوق المرمى ورابعة للإبراهيم تردها عارضة سراقب ومن كرة مرفوعة داخل الجزاء يرتقي لها حسان ابراهيم وبرأسه يقلص الفارق للشباب يرد سراقب بكرتين للحاج حسين فوق المرمى وصاروخ أرض جو لباسل العابو تردها عارضة الضيوف لينتهي اللقاء بفوز سراقب وشتم جماعي من جمهور الشباب لحكم المباراة المهزوز وطاقمه الغير منسجم.‏

الجزيرة* اليرموك (1- 3)‏

الحسكة- دحام السلطان:‏

تلقى الجزيرة هزيمة مستحقة على يد ضيفه اليرموك الحلبي بنتيجة قوامها ثلاثة أهداف مقابل هدف.‏

المباراة جاءت متواضعه المستوى واتسمت بالشد العصبي والاحتقان من كلال الطرفين حصتها الأولى جاءت جزراوية حيث سنحت لرسم وجاسم وعمار عدة محاولات طالب الجزيرة مع أول فرصة بضربة جزاء لمصلحة رستم لكنها مطالبة لم تلق آذانا صاغية لدى الحكم طفيلية ليستفيد اليرموك من ضربة حرة مباشرة بتوقيع مدافع الجزيرة فرهاد عيسى أحرز منها هاكوب بوغوصيان الهدف الأول لفريقه في الدقيقة (41) رد عليه براك الجزيرة بصاروخية أوقفت القلوب مع نهاية الحصة أبعد هوسيب الضيوف..‏

وفي الحصة الثانية دخل أصحاب الأض بنفس المنتشي لتعديل النتيجة وتناوبوا الغارات من العمق والأطراف ليأتي الفرح سريعاً من طويلة البراك للمجيد ولكرمو هدف التعادل في الدقيقة 49 ويستمر ضغط الجزيرة معسكراً في معاقل الضيوف لكن بالا بركة ليقول كلمته عمادجقلان ويحرز هدف التقدم من كرة قوية عادل عوض التي ارتدت من أحمد الجزيرة في الدقيقة 56 ويعزز عوض والهدف ا لثالث من عرضية الصلال في الدقيقة (70) وبعد الهدف الثالث انكشفت خطوط الجزيرة وبدا تائها لا حول له ولا قوة لا حس ولا خبر ولا حركة ولنكون على مباراة من نوع آخر على دكة احتياط الجزيرة بين المدرب ومساعده..‏

الساحل* النضال (2- صفر)‏

طرطوس- محمد عيسى:‏

بغياب ستة من أساسييه بسبب الإصابة والإنذارات خسر الساحل على أرضه وبين جمهوره مع النضال بهدفين دون مقابل وعودة للمباراة التي بدأت بدون جس نبض حيث تناوب الفريقان السيطرة ومن هجمة من جهة الشمال يمرر لاعب النضال الكرة فتخدع الحارس والمدافعين وتصل إلى اللاعب ازار عثمان الذي يسددها في المرمي وهدف النضال الأول في د 13 وبعدها يضغط الساحل محاولاً التعويض ولكنه اصطدم بدفاع صلب ومن كرة ثابتة للساحل يرتقي لها اللاعب غوركي قرة فلاح برأسه فوق العارضة وفي (د 29) تسديدة للنضال يقذها حارس الساحل وفي الشوط الثاني ومن كرة مباغتة يسددها اللاعب ازار عثمان لتسكن في المقص الأيمن لحارس الساحل وهدف النضال الثاني في (د 50) وبعده أجرى مدرب الساحل عدة تبديلات ولكن لم ينجح في تعديل النتيجة وفرصة للنضال في (د 80) يهدها اللاعب بشار موسى فوق العارضة وقبل النهاية يضغط الساحل بغية تعديل النتيجة ولكن دون جدوى لتعلن صافرة الحكم نهاية اللقاء.‏

المصفاة* النواعير (2- 3)‏

انتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي بهدفين لهدفين سجل المصفاة أولاً عن طريق اللاعب عبد الله حجيرة في (د 2) وعادله النواعير عبر اللاعب حسام بزنكو في (د 21) ثم تدم النواعير عن طريق الاعب فراس تيت في (د 39) وفي الوقت بدل الضائع سجل المصفاة هدف التعادل من جزاء نفذها اللاعب سهيل شملص وفي الثاني ومن فرصة لعبد الله حجيرة في الدقيقة الأولى تضيع على أبواب المرمى قابله فراس تيت بهدف التقدم للنواعير في (د 48) وكرة خطرة للاعب خضر النبذة وقف لها حارس المصفاة ساكناً وفي الدقيقة (57) كاد الحريري أن يعزز التقدم من صاروخية علت العارضة رد عليه الحجيرة بكرة خطرة لكنه سددها مكان وقوف الحارس.‏

المزيد..