فوز ساحق لحطين والخوري استقال بين الشوطين

حطين* الوثبة (7*1*

استعاد حطين الروح ونغمة الفوز بقيادة مدربه الجديد الكابتن محمد حوالي بعد تسع مباريات من التعادلات والخسارات وفش خلقه بالوثبة وسحقه بسبعة أهداف‏

مقابل هدف واحد وهي الأعلى بالدوري حتى الآن بعد مباراة سيطر حطين على معظم مجرياتها فيما بدا الوثبة فريقاً عادياً حاول مجاراة مستضيفة في بعض مراحلها لكنه فشل على الصعيدين الدفاعي والهجومي.‏

الشوط الأول ومنذ بدايته بدا حطين مصمماً على حسم نتيجة المباراة مبكراً فانطلق نحو المواقع الهجومية وغازل مرمى الوثبة وهدده بكرة قوية سددها الحسونة وأمسكها الحارس رد عليها الحمود برأسية علت العارضة بعدها تمكن المرحوبي (د 15) من تسجيل الهدف الأول بعدما تابع كرة مرتدة من القائم الأيمن لعبها البيازيد, واستمرت الهجمات الزرقاء تغمر الجزاء الحمراء وبعد فرصتين للبيازيد والمرحوبي نجح محمد فارس في (د 42) من تسجيل الهدف الثاني من كرة مباشرة لعبها بحرفنة سكنت المقص الأيمن وبعد ثلاث دقائق طبع هشام عابدين القبلة الحطينية الثالثة على خد مرمى الوثبة إثر متابعته لعرضية الحسونة.‏

وفي الشوط الثاني تحسن أداء الوثبة قليلاً ونشط خط وسطه وهجومه وامتد نحو مرمى حطين وغازله بكرتين خطرتين الأولى لعبد الحكيم يوسف قطعها الحارس والثانية قذيفة للغيلوم أبعدها القائم الأيمن, ومع إصرار الوثبة على الوصل إلى مرمى حطين انكشف مرماه الذي تلقى أربعة أهداف متتالية فسجل محمد فارس الهدف الرابع في (د 69) بعد عدة تمريرات بينية أنهاها في المرمى وأتبعه بعد دقيقتين الفارس نفسه بالهدف الخامس لحطين والشخصي الثالث له (هاتريك) وفي (د 75) ترجم العابدين عرضية علي طه وحولها برأسه إلى المرمى مسجلاً الهدف السادس, بعدها ارتد الوثبة ونجح مهاجمه عبد الحكيم يوسف في تسجيل هدف العزاء الوحيد في (د 78) لكن السيد بيازيد أعلن الهدف السابع لفريقه مستغلاً تمريرة السيدة, وفي الدقيقة الأخيرة كاد حسان ابراهيم أن يقلص الفارق لكن الحارس البديل أبطل مفعول كرته, لينتهي اللقاء بفرحة حطينية كبيرة على المدرجات.‏

حكام وبطاقات:‏

قاد المباراة بنجاح الحكم أحمد غنوم وساعده على التماس الحكمين مشهور حمدان وعليم زيدو ومهند دبا رابعاً ووجه الحكم اندارا لكلا من: علي طه (حطين) وطلال عبدو ومنهل كوسا (الوثبة).‏

على المدرجات:‏

حضر المباراة حوالي ألفي متفرج منهم 200 من الوثبة وشجع جمهور حطين فريقه بقوة وغنى له (إيه العظمى كلها آه يا حطين يا أوبها) بعد الأداء الرائع والأهداف الجميلة الملعوبة.‏

نجم المباراة:‏

استحق لاعب حطين محمد فارس نجومية اللقاء بفضل أهدافه الثلاثة الجميلة وأدائه المتميز طوال المباراة ليصبح ثالث رابع بالدوري يسجل الهاتريك بعد آغا الطليعة ورفاعي تشرين.‏

الخوري استقال:‏

بعد بداية الشوط الثاني بدقائق قليلة لم نر مدرب الفريق الكابتن مروان خوري يقود الفريق فاتصل به زميلنا عبد اله خفته ليسأله عن سبب عدم ظهوره على المضمار فأجابه قائلاً: قدمت استقالتي بين الشوطين ومساعدي الكابتن محمد خلف هو الذي كلف بمتابعة قيادة المباراة.‏

المزيد..