فلاش

أحمد صالح-اقتربت ساعة امتحان جديدة, والامتحان هذه المرة ليس صعباً كما كان امتحان دورة الألعاب الآسيوية التي جرت في نهاية العام الماضي في الدوحة, فهو امتحان عربي عربي. إنها الدورة الرياضية العربية التي تستضيفها مصر بعد حوالي ستة أشهر.


الاتحاد الرياضي العام يمكن أن يجعل من الدورة الآسيوية قاعدة للإنطلاق نحو دورة مصر, هذا إذا لم يفكروا حتى الآن بالدورة, والمدة التي تفصلنا عن هذه الدورة ليست طويلة, والوقت بالكاد يكفي لاعداد معقول ومقبول, علماً أننا لا نسمع عن إعداد المنتخبات في الألعاب المختلفة إلا النادر جداً, فماذا يفعل المكتب التنفيذي? وهل جمع الاتحادات المشاركة ليوجه ويعرف كيف تعد هذه المنتخبات?! الوقت يمضي بسرعة وامتحان مصر امتحان ليس صعباً ولكنه مهم لأنه سيكون آخر ورقة بيد المكتب التنفيذي الذي يخسر الكثير بالتدريج, واذا لم نحقق ميداليات براقة وأرقام قياسية سورية جديدة على الأقل فهذا دليل جديد على تراجع رياضتنا ولهذا نقول لقادة رياضتنا ابدؤوا من الآن في الاعداد الجيد لمنتخباتنا قبل فوات الأوان.‏

المزيد..