فلاش

( لا أحب أن أطالع الساعة حتى لا أعرف كم مضى من الزمن …

fiogf49gjkf0d

و الزمن يمضي و هو الخسارة الحقيقية للأسف. ??‏

ان سر الفشل و النجاح ليس عصياً على الاكتشاف و الحل لأنه يتعلق بأمر أساسي غائب عن الرياضة‏

السورية و هو ( الصدق ) و هو التفسير الأول لنجاح أي عمل و فشله و خاصة الصدق هو الخيط الخفي الذي يشد الناس إلى العمل و الإبداع و الإنجاز و برأيي أقوى من خيط الحديد و هذا ما لا نراه في واقعنا الرياضي المرير الذي يحتاج إلى المكاشفة الصريحة و المحاسبة السريعة و الدقيقة لتغيير هذا الواقع الفاسد و ما حدث لرياضتنا في دورة آسياد الدوحة أكبردليل على ذلك.?‏

إذن : أين مبدأ المحاسبة و من يحاسب من ??‏

يجب أن يبدأ من الأندية حتى يشمل كافة الاتحادات القائمة على كافة الألعاب و حتى نصل إلى قمة الهرم ( الاتحاد الرياضي العام ) و خاصة هؤلاء الذين لم يقدموا أي شيء طيلة فترة وجودهم سوى الكلام المعسول و الوعود الخلبية فلماذا لا يرحلون عن الرياضة السورية و هم يدركون و يعلمون أنهم العثرة أمام تطويرها?‏

– و لماذا لم نستفد من تجارب الآخرين في التخطيط و التنظيم و استخدام المنهج العلمي الصحيح لتطوير الرياضة .‏

– رياضتنا وصلت إلى مرحلة لا تحسد عليها بسبب ضعف القيادات في مختلف الألعاب و في كافة الدرجات ابتداء من النادي و حتى قمة الهرم .‏

المزيد..