فرصة أخيرة لليونايتد في البريميرليغ.. الأزرقـــان يتقابـــلان بهـــدف الشامبيونزليـــغ

محمود قرقورا :عشر مباريات متفاوتة القوة والندية تقام بداية من اليوم وحتى الاثنين برسم المرحلة السابع والعشرين من الدوري الإنكليزي الممتاز، ولعل اللقاء الأكثر ترقباً يجمع السيتي مع اليونايتد بملعب الاتحاد وهو لقاء الفرصة الأخيرة للشياطين الحمر للمنافسة الجادة على اللقب، والفرصة مرهونة بالقبض على النقاط الثلاث في ظل تحليق السيتي بفارق 12 نقطة بأعلى هرم الترتيب، وعلى الضفة المقابلة فإن فوز السيتيزينز يعني إنهاء الدوري قبل أوانه خلافاً لبقية الدوريات الأوروبية الكبرى الأخرى التي تشهد تنافساً مثيراً مع دخول الربع الأخير من الموسم.


‏‏‏


الشكل العام يوحي أن السيتي تحت قيادة مدربه الإسباني غوارديولا قادر على خطف النقاط الثلاث وهو غير مهزوم في آخر 19 مباراة في الدوري حاصداً 53 نقطة فضلاً عن فوزه المتتالي في آخر خمس عشرة مباراة جعلت استعادته للقب من ليفربول مسألة وقت، وعلى الضفة المقابلة يبدو اليونايتد قوياً خارج قواعده، فهو الفريق الوحيد الذي لم يهزم خارج الأرض في الدوريات الأوروبية الكبرى كلها، بل إن نقطة ضعفه هذا الموسم تمثلت على أرضه فخسر أمام كريستال بالاس وتوتنهام وآرسنال وشيفلد يونايتد آخر الترتيب إضافة لعدة تعادلات مع تشيلسي والسيتي وإيفرتون.‏‏‏


وهذا يعني أن الفريق أضاع 18 نقطة في أولد ترافورد التي لم تعد قلعة حصينة، وعلى الضفة المقابلة جمع خارج أرضه 29 نقطة من 39 نقطة ممكنة، ولذلك المباراة نزال مرتقب بين النادي الأقوى بأرضه والفريق المتماسك خارج ملعبه، وللعلم فقد حصد السيتي 35 نقطة في ملعبه من أصل 42 فخسر أمام ليستر وتعادل مع ليفربول وبروميتش مقابل 11 انتصاراً آخرها على وولفرهامبتون يوم الثلاثاء الماضي بأربعة هداف لهدف.‏‏‏


ويتطلع ليفربول لتحسين سجل نتائجه في ملعبه أنفيلد بعد عودة عناصره تدريجياً، والخصم هذا الأسبوع فولهام انتزع منه نقطة التعادل ذهاباً بهدف لمثله، والفوز يبدو مضموناً والفرصة مواتية للنجم المصري محمد صلاح لزيادة رصيده التهديفي، والفوز الأخير لفولهام على الريدز تحقق بملعب أنفيلد في إياب دوري 2011/2012 بهدف مقابل لا شيء تحت قيادة المدرب كيي دالغليش.‏‏‏


وبعد لقاء ليفربول المقدم من المرحلة التاسعة والعشرين أمس الأول بين تشيلسي وليفربول في أنفيلد يتواجه البلوز مع نادي مدرينة ليفربول الآخر إيفرتون، وتوماس توخيل يدرك أن هاتين المباراتين حاسمتان بمواجهة المدربين الكبيرين كلوب وأنشيلوتي، وكانت مباراة الذهاب بين إيفرتون وتشيلسي قد انتهت بفوز إيفرتون بهدف مقابل لا شيء، ولكن المباراة الأخيرة بينهما في ستامفورد بريدج انتهت لمصلحة تشيلسي برباعية نظيفة.‏‏‏


والفرصة مواتية لويستهام للبقاء في أجواء المنافسة على مركز مؤهل لدوري الأبطال عندما يستقبل ليدز الخاسر ذهاباً بهدف لاثتين، والفوز الأخير لليدز على ويستهام تحقق في دوري الدرجة الأولى بهدفين لهدف في إياب موسم 2004/2005.‏‏‏


وعادة ما يتجلى موريتيو في لقاءات الديربي والمواجهة هذا الأسبوع مع كريستال بالاس مهمة جداً نظراً للتنافس المحموم على مقاعد دوري الأبطال، وكانت مباراة الذهاب قد انتهت بالتعادل 1/1 ويحسب لتوتنهام أنه لم يخسر أمام جاره في آخر 11 مباراة بينهما.‏‏‏


برنامج المباريات‏‏‏


اليوم: يلتقي بيرنلي مع آرسنال بتمام الثانية والنصف وعند الخامسة يلعب شيفلد يونايتد مع ساوثمبتون وبتمام السابعة والنصف أستون فيلا مع وولفرهامبتون وعند العاشرة برايتون مع ليستر.‏‏‏


غداً: يلعب بروميتش مع نيوكاسل عند الثانية وليفربولمع ولهام عند الرابعة والسيتي مع اليونايتد بتمام السادسة والنصف وتوتنهام مع كريستال بالاس بتمام التاسعة والربع؟‏‏‏


الاثنين: يتقابل تشيلي مع إيفرتون عند الثامنة وويستهام مع ليدز بتمام العاشرة.‏‏‏

المزيد..