غداً في ملاعب دوري المحترفين…المتصدّران في موقعتين من نار وديربي الشام على صفيح ساخن

كتب غانم محمد:-من العباسيين إلى الفيحاء, ومن ملعب خالد بن الوليد إلى الحمدانية, ومن القرداحة إلى حماة وملعب الباسل في اللاذقية, ثمّة سبعة مواقع لا مكان فيها إلا للإثارة وبألوان قوس قزح!


مباريات المرحلة العشرين من دوري المحترفين كلّها مهمّة ومؤثرة وربما انعطافية أيضاً وخاصة في حماة والعباسيين والفيحاء فماذا عن هذه المباريات وماذا أعدّ المدربون لهذه المواقع وكيف جهّز اللاعبون أنفسهم?‏


سنجول معكم على هذه المواقع ونقلّب صفحات هذه المباريات من جميع النواحي علّنا نقدّم وجبة دسمة تخصّ مباريات هذه الجولة…‏


من البوابة الفنية‏


تبدو كفتا الطليعة والاتحاد متكافئين من هذه الناحية فالطليعة لديه هجوم قوي ووسط نشيط معظم الأحيان ودفاع يعرف ما له وما عليه وحارس مرمى واثق بين الأخشاب وسيحظى بمساندة جماهيرية كبيرة والاتحاد الضيف متكامل الخطوط عندما يكون في حالته الطبيعية ويعاني بعض الأحيان من مشاكل دفاعية يغطي عليها لاعبو الوسط ولديه في الهجوم ما لدى الاتحاد وتتوازى الكفتان أيضاً بين الأخشاب.‏


في حمص ترجح كفّة الكرامة على ضيفه الفتوة في جميع الخطوط تقريباً, وهذا ليس تقليلاً من شأن الفتوة وإنما اعترافاً بقوة الكرامة وانسجام خطوطه شرط أن يكون قد تجاوز أزمته النفسية وعاد إلى الصراط المستقيم.‏


وفي حلب وعلى الرغم من النتائج السابقة لأخضر الشهباء إلا أنه يتفوّق على ضيفه جبلة بالمقدمات النظرية وخاصة في وسط الملعب وفي الهجوم ويتفوّق جبلة بدفاعه القوي المدعّم بوجود حارس متميز بين أخشابه.‏


ديربي العاصمة بين الجيش والوحدة لن يرقص إلا على حبال الجيرة والحاجة الماسة للتعويض لدى كلّ طرف ويبقى الوحدة أفضل إن فعّل قدرات لاعبيه ويسجّل لفريق الجيش انضباطه وهدوء أعصاب لاعبيه.‏


تشرين والمجد في اللاذقية, لدى الفريقين مقومات كثيرة للمتعة والتفوّق وهي أكثر وضوحاً لدى الضيف وجاهزة للتفجّر لدى أصحاب الأرض.‏


ولا يختلف لقاء الجارين القرداحة وحطين في القرداحة عن غيره من اللقاءات المحيّرة والتي تتحكّم بها الحالة المزاجية لكل فريق وأوراق حطين أكثر فاعلية إن كان في أوج عطائها.‏


الشرطة والوثبة, أو لقاء القمة القادمة من الخلف فإنّ فريق الوثبة قادر على التفوّق على سياسة مضيفه المعتمدة على النقطة نقطة ولدى فريق الوثبة حيوية وسرعة تحرّك يقابلها في الشرطة صلابة خبرة وحسن قراءة وروية أعصاب.‏


من البوابة الخلفية‏


ونعني بها ما يحيط بكلّ فريق من عوامل قد تدخل على خطّ النتيجة فالاتحاد الذي يعاني استمراراً لمشاكله الفنية والإدارية سيقابل فريقاً مرتاحاً من كلّ هذه المشاكل وهذه ميزة أخرى للطليعة, فيما يشهد ديربي العاصمة أحوال مكمّلة متشابهة شكلاً ومختلفة مضموناً, فالوحدة يعيش الأمرّين والجيش يريد أن يخرج من كابوس الأداء المتواضع والخسارة القياسية أمام الوثبة, ونبقى في العاصمة حيث تتشابه الظروف أيضاً بين الوثبة ومضيفه الشرطة من حيث إلحاح النقطة على كلّ منهما لكنها تميل باتجاه الوثبة عندما نتحدث عن الحالة المعنوية, ولا يوجد ما يعكّر صفو فرق المواجهات الأخر.‏


يرجى الانتباه‏


حتى لا يزعل أحد من اللاعبين الذين نستضيفهم في هذه المادة من تحديات الآخرين لهم يجب أن نوضّح مسألة مهمة وهي أننا توجّهنا لكل لاعب على أساس أن اللاعب الآخر يتحدّاه فقط لإثارة الموضوع وتسخين أجواء المباريات وهذا لا يعني أن اللاعبين لا يحترمون بعضهم بعضاً فعذراً من الجميع.‏

المزيد..