عيادة: نصارحكم مشكلة الفتوة مع الجميع

سؤال طرحه الزميل رئيس التحرير ماذا يحدث للفتوة وماهي مشكلته ومن هو المسؤول وكان هذا هو محور حديثنا مع رئيس نادي الفتوة بعد الأحداث التي جرت وبعد عام كامل من استلامه دفة قيادة أزرق

fiogf49gjkf0d


الدير قصي عيادة بق الفولة وتحدث بسهرة مسائية إلينا بكل صراحة بحديث لا يخلو من الجرأة بدأه بالحديث لهؤلاء المصطادين بالمياه العكرة بالقول:ما أريده هو كتابة المنطق وعدم الاصطياد بالمياه العكرة أريد وصف الحقيقة كما هي وليس كما يريد بعض الأشخاص وبهدوء يقول لأصحاب الوجوه المقنعة حلوا عنا ودعونا نعمل من أجل الفتوة بعدها سبحنا مع أبي توفيق بأسئلتنا وأجاب هو مشترطا أن يكون حديثه دون أي رتوش وهو الإعلامي الخبير بما يكتب فدعونا نتابع:‏‏


سؤال: بعد أن تم تعيين مدربيكم للمرة الثالثة- من بداية هذا الموسم هل حلت مشكلتكم أم أن الفتوة لازال فاقدا بوصلته وهذا الهدوء هو هدوء العاصفة?‏‏


لا توجد أي عاصفة حتى تهدأ ولم يكن الفتوة في يوم ما يسير على بوصلة لأنه عاقل وذو شخصية اعتبارية ونحن نسير ضمن خطط منهجية تبدأ من فترة التحضير لتنتهي بالمباراة وأعتقد أن نتائجنا منطقية لغاية الآن وهذا يعكس حالة جيدة واستقرار بالفريق ولا أنكر بوجود بعض المشاكل التي لا تذكر ولا نقف عندها كثيرا لأن كل ناد معرض لمثل هذه المشاكل .‏‏


سؤال:عام كامل مضى منذ استلامك لمهمة رئاسة النادي خضت تجارب معظم مدربي كرة الدير فأين تشخص مشكلة الفتوة هل هي بالمدربين أم بالجمهور أم باللاعبين أم الإدارة?‏‏


مشكلتنا مع كل هؤلاء حيث لا يوجد توافق على الاطلاق لرؤية واحدة وارضاء جماهيرنا الكثيرة أمر لا يدرك مع العلم أننا عملنا مع مدربين ليسوا من فراغ بل لهم تاريخهم الكروي لكنني أعترف بأنني لا استطيع التحكم بالأمزجة ولا التحكم بالمسألة الفيزيولوجية التي خلقها الخالق لذلك ومنذ الآن سأتبع سياسة معاوية بحيث سأمسك العصا من الوسط.‏‏


سؤال:يقال أن مشكلتكم المال والجميع يعلم أن أربعة من أعضاء الإدارة دخلوا إليها كداعمين ومع ذلك لازلتم تعانون من قلة المال فهل هؤلاء اسم على غير مسمى?‏‏


أولا المشكلة المالية بالفتوة قديمة ثانيا لنعترف أننا نعاني من ضائقة مالية لكن لأسأل الجميع أين التقصير ا لذي تم لا يوجد رواتب ندفعها ونقوم بكل الأعباء المالية المترتبة علينا الداعمون قدموا مالديهم وفق إمكانياتهم أمورنا تسير لكن ليس ببحبوحة لكننا وبفضل الله لا يوجد تقصير لدينا.‏‏


سؤال:الجميع يتحدث عن نجاحكم انشائيا فهل يتزامن النجاح الانشائي بنجاح كروي وهذا ما يهم جمهور الدير?‏‏


المسألتان مختلفتان فالنجاح الانشائي متعلق بي شخصيا وقد حققت الكثير منه على أرض الواقع أنظروا لمقر نادينا الحالي وبنائه الحديث اللائق باسم وعراقه الأزرق شاهدوا الملعب التجريبي والذي أوعز بإنشائه محافظ دير الزور والعمل قائم به منشأة الفتوة قمنا بتغيرها من أجل الأستثمار حاولنا جمع كل ثبوتيات ملكية الأرض ولم نعثر على أي ثبوتية قمنا بعمل الثبوتيات لملكية منشأة التفوة وببداية هذا العام رصد لها مبلغ 25 مليون للإكساء الصفة التنظيمية لمنشأة الفتوة حصلنا على موافقة باستثمار عشرة دونمات على طريق دمشق للاستثمار هذا انشائيا أما كرويا فهذا الأمر مرهون بابناء النادي ومدربيه ما يفرزون من لاعبين فالكرة ليست بملعبي بل بملعبهم لأنني استخدمت كل ابناء النادي للعمل بفتوتهم.‏‏


سؤال: تقول أنك استخدمت الجميع وفتحت ذراعيك لكل المدربين فأين هو أنور عبد القادر وهو ابن الفتوة ايضا?‏‏


الكابتن أنور مدرب له تاريخه الذي لا يستطيع أحد نكرانه قدم للفتوة الشيء الكثير قد لا يخدمني بهذه المرحلة وقد يخدمني بالمراحل القادمة شخصيا لم أتفاوض معه سمعت وهذا الكلام ليس دقيقا أن بعض أعضاء الإدارة جرت دردشة بينه وبين أبا البراء بهذا الأمر ورفض العمل حاليا لكنني أكرر لست متأكدا من هذا الأمر لكنني أعتقد أن من يقود الدفة الآن عملوا مع الكابتن أنور كثيرا وهم من أصدقائه المقربين ومصنفين كمدربين بالدرجة الأولى ولهم خدمات على نادي الفتوة ايضا..‏‏

المزيد..