عمل الشطرنج يدار عبر الهاتف?

هل سيبقى المال هو العقبة الأساسية في تطوير رياضتنا أم بالأشخاص أصحاب المسؤولية في القيادة الرياضية أم الاثنان معاً?


لا أحد يريد أن يعمل في ظل هذا الوضع المالي المتردي والمعدوم كما يؤكد رئيس اتحاد الشطرنج الدكتور هاني البيطار وخاصة في عمل اللجان الرئيسة الجميع أصبح لديهم أحباط من هذا الأمر علماً المكتب التنفيذي كان قد طلب مني التقليل من عدد أفراد هذه اللجان في المحافظات للتخفيف من النفقات مع كل ذلك التعاون شبه معدوم وقد مضى أكثر من عام ونحن نطالب هذه اللجان بوضع مقترحات جديدة لتطوير اللعبة ولكن لا حياة لمن تنادي مع العلم أصبح لنا أكثر من 20 عاماً نتعامل باللوائح والأنظمة القديمة المفروض كل 5 سنوات يتم تعديلها ولا أحد يتجاوب معنا وأضاف أترك لرؤساء اللجان حرية التصرف بدعوة أعضائها للاجتماعات مع كل ذلك يوجد تقصير كبير منهم بسبب التكاليف المادية وأذونات السفر ضعيفة جداً لا تتجاوز 115 ليرة سورية في اليوم الواحد مؤكداً أن أغلب الأعمال والأمور تدار عن طريق الهاتف وهذا لا يكفي ونحن على اتصال دائم مع القيادة الرياضية لطرح همومنا ومشاكلنا وآخرها الأمور المتعلقة بزيادة أجور التحكيم والمشاركات الخارجية وتأمين الصالات وغيرها من الأمور العديدة وكما هو معلوم الحكم عنصر أساسي في تطوير العمل الشطرنجي وأن ما يتقضاه لمدة أسبوع كحكم لا يتجاوز أجرة عامل عادي في اليوم مما يولد لديه احباطات وانعدام الحافز وهذا يؤثر سلباً على المستوى الفني للعبة وأن من يحضر للمشاركة فقط لمجرد حبه للعبة وليس أكثر من ذلك مع كل ما ذكر أبدى البيطار شكره للمكتب التنفيذي لتعاونه معنا مع العلم كل الطلبات المقدمة من قبله مدروسة بشكل منطقي من الناحية المالية على حد قوله.‏


ونحن بدورنا نقول لأن أغلب مشاركتنا أما على نفقة اللاعب أو على نفقة النادي أو على نفقة الدولة المضيفة لهذا تستجاب طلباتكم?‏


كل المتابعين للشطرنج استبشر خيراً لأن كافة أعضائه هم من الوسط الرياضي الشطرنجي وهذا الأمر غير واضح لأن المحسوبيات والمصالح الشخصية أصبح لها أكثر من 15 عاماً ولازال الخلل موجود.‏


وعن سبب استقالة أمين سر اللعبة السيد معاذ البوشي قال بسبب عدم الموافقة على تفريغه على حساب عمله الشخصي وبدون مقابل ويدفع من جيبه وحتى الآن لم يوافق المكتب التنفيذي على تفريغ أحد يدير أمور الاتحاد التنظيمية وأضاف البيطار أن أي عضو مكتب تنفيذي في الاتحاد العربي يخصص له ميزانية حتى يقدر الاتصال مع كافة الاتحادات في الدول العربية والقيام بمراسلاتهم وكل هذه الأمور أقوم بها من حسابي الخاص مع ضرورة أن يكون لأي اتحاد ميزانية خاصة لنأخذ مثالا بسيطا ناد واحد للشطرنج يعادل ميزانية الاتحاد السوري للشطرنج لمدة 15 عاماً.‏


وبالرغم من كل الصعوبات لازلنا محافظين على موقعنا ومستوانا على الصعيد العربي وترك العديد من كوادر اللعبة رياضة الشطرنج..‏


وذكر أيضاً أن وجودي في الاتحاد العربي كعضو مخالف للقانون الدولي لأن من أهم شروط العضوية أن تستضيف سورية أحد البطولات العربية والدولية وهذا لن يتم في ظل الوضع المادي المأساوي للشطرنج.‏

المزيد..