عماد حسن حزين

لم يخفِ لاعب الجهاد السابق عماد حسن حزنه وقلقه على مستقبل فريقه الأساسي الجهاد


الذي عاد من سفرته في تركيا ليجده في أسوأ حال من جميع النواحي.. الحسن كان يتمنى لو يستطيع الوقوف إلى جانب ناديه لكنه لم يجد في هذا النادي أبسط المقومات لذلك لن يستطيع تقديم أي شيء له مشيراً إلى الوضع الإداري المتردي الذي يؤثر بدوره على وضع الفريق ومتسائلاً في الوقت ذاته عن سكوت الجميع وفرجتهم على ما يحدث مع نادي الجهاد.‏

المزيد..