على هامش بطولة الكيك بوكسينغ

بالرغم من أنها أول مرة تقام منذ تشكيل اتحاد الكيك بوكسينغ إلا أن هناك العديد من النقاط والأمور لابد من أن نلقي الضوء عليها..


غياب عدد من المحافظات عن المشاركة نتيجة الظروف المادية الصعبة التي تعاني منها هذه الرياضة وعدم الاهتمام بها من قبل إدارات الأندية.‏‏


واللافت للنظر أيضا غياب مشاركة العنصر الأنثوي وعدم التقيد بقرار الاتحاد بهذا الشأن وهذا الأمر مجحف بحق الرياضة الأنثوية ومحافظة وحدها التي شاركت بفريق وقدمنا عرضا جيدا في ختام البطولة وهذا ليس غريبا عن رياضة حمص فهي تهتم وترعى هذه الرياضة منذ تشكيلها وحصولها على الألقاب في كافة الفئات خير دليل على ذلك وقد مثلها كلٌ من كرستين نادر و كريس شماندي وناريمان حمادي.‏‏


وشهدت البطولة غياب مدرب حلب عن متابعة النزالات النهائية نتيجة ظلم الحكام لفريق حلب على حد قول الإداري والمشرف محمود الأطرش حيث ذكر البطولة لم تكن بالمستوى المطلوب وسوء التحكيم والتنظيم والتلاعب بعملية الأوزان وغيرها من الأمور علما يوجد خامات واعدة وحرام عليهم أن يظلموا هؤلاء الأطفال بعمر الورود والمفروض الاهتمام والرعاية وتنمية مواهبهم.‏‏


واللافت للنظر غياب محافظة دمشق عن التأهل إلى الأدوار النهائية وقلة مشاركتها بعدد اللاعبين أين فرع دمشق ولجنة فنية دمشق عن متابعة هذه الرياضة الحديثة مع العلم يوجد أكثر من 12 مركزا مرخصا في دمشق أين الاهتمام والرعاية لهذه اللعبة.‏‏


ومن جانب آخر أكد رئيس اتحاد اللعبة أن أبسط الأمور مفقودة لدينا نتيجة عدم تعاون مكتب ألعاب القوة معنا ويحاول دائما تحجيم مستواها ولا يوجد أي تعاون من قبل المكتب التنفيذي بخصوص تطوير هذه الرياضة بالرغم من حداثة عهدها والإقبال الجماهيري لها نحن نفتقد كل مقومات اللعبة وإذا بقي الأمر على ما هو عليه فسوف اترك اللعبة والاتحاد معا…‏‏

المزيد..