على الجسر المعلق

غياب لافت لعضو إدارة الفتوة ومسؤول الألعاب الجماعية مرعي الحسن


عن اجتماعات إدارته الأخيرة وبالمقابل كان حضوره خافتاً لمباريات فريقه وهو المسؤول عن أمور رجال كرة الأزرق فهل الأسباب ضمن نطاق ظروف الحسن الخاصة أم لأسباب عامة تتعلق بظروف الجوقة الكروية الزرقاء.‏


بعد عودته من فرنسا توجه د. عمر الغضب عضو رابطة مشجعي الفتوة فوراً لحمص بمرافقة فرمس المصطفى كبير محبي الكرة الزرقاء بدمشق لكن بحديثنا معهم تحدثنا عن خيبة أمل انتابتهم لتقاعس لاعبي الفتوة وعدم إحساسهم بالمسؤولية لذلك تعرض الفريق لستة أهداف مع الرأفة .‏


مع انتهاء ذهاب دوري رجال كرة اليد وحسب تصريح السيد صالح العاني عضو إدارة الفتوة بأن التكلفة النهائية تجاوزت 250 ألف ليرة وهي عبارة عن تجهيز فرق النادي لكرة اليد ورغم ذلك لم يحصد الفريق سوى عشرة نقاط موزعة كالتالي ستة لفريق الرجال وضعته بالمركز قبل الأخير وأربعة للأمل والمركز الأخير فأين المنظرين الذين يتحدثون عن عدم اهتمام الإدارة بهذه اللعبة.‏


من أجل الصعود لدوري كرة الثانية وحسب ما صرح لنا به علي العرسان رئيس نادي موحسن فقد استعانت كرة الموحسن بالمدرب اسماعيل السهو لقيادة الفريق خلال مباريات التجمع الذي سيقام هذا الأسبوع وسمت إبراهيم النجم إدارياً.‏


حسب تصريح السيد كاسر الدخيل رئيس مكتب المنشآت بفرع رياضة الدير فقد تم توقيع عقد لصيانة صالة دير الزور الرياضية بقيمة 2.65 مليون ولمدة 90 يوماً ويشمل الكهرباء والماء والمنصة الرئيسية والسقف.‏


نجاح آخر نالته إدارة الفتوة فبعد أن حقق فريق ملاكمتها المركز الثالث في بطولة الجمهورية التي أقيمت مؤخراً فقد حقق دراجو الفتوة المركز الثاني ببطولة أندية الدرجة الأولى بمشاركة 9 أندية تنافسوا على طريق دير الزور – الميادين لمسافة 29 كم وفي المرحلة الثانية أقيمت على طريق دير الزور البشري لمسافة 73 كم وحصل على البطولة نادي المحافظة ب¯152 نقطة تلاه الفتوة 105 نقاط ثم الاتحاد 90 نقطة.‏

المزيد..