على الجسر المعلق

دير الزور- أحمد عيادة:> عاد الجمهور الأزرق قبل لقاء الوثبة بالمرحلة الأخيرة

fiogf49gjkf0d


من الدوري ليتذكر تلك المباراة التي جمعت الفريقين وتحديداً بعام 1995 وانتهت بفوز الفتوة بهدف للاعب زياد محيميد وكان هذا الفوز كفيلاً ببقاء الفتوة بجنة الأضواء وسقى الله أيام زمان وأيامك يا صالح الحجي الذي كان مدرباً للفريق آنذاك.‏


> منذ انتهاء مباراة الطليعة بدأت الأنظار تتجه إلى حمص والكل يحسب ويضرب ويتذكر لأن البعض كان متأكدا كلياً من الفوز على الوثبة وصباح الأربعاء رافق الفريق جمهور كبير وخصصت عدة حافلات لنقل المشجعين الكثر حتى فرقة الشبيبة النحاسية رافقت الفتوة بلحمة لم نشهد لها مثيلاً منذ عام 1995 ولكن كل هذا لم يفد الأزرق بشيء.‏


> بعد الخسارة وهبوط كرة الفتوة هل ثبتت نظرية عضو الإدارة المستقيل الدكتور محمد الحداوي أم أن البعض لا زال مشككاً وفعلاً كانت مجموعة الدكاترة (الحداوي والساعي والكبيسي إضافة للموصللي حكيمة بالابتعاد).‏


> سنترحم على فقيد الرياضة الديرية عموماً ونادي الفتوة خصوصاً المرحوم اللاعب والإداري الأستاذ جاسم كنيص وسنعزي رفيق دربه عماد جراد بعد أن قضيا معاً 37 عاماً في غرفتهما المشتركة بمقر الفتوة المرحوم مديراً مالياً والجراد مديراً للنادي عايشا خلالها أفراح النادي وأتراحه.‏


> رغدان شحادة نجم الفتوة العتيق لعب ضد الطليعة مباراة العمر وخرج بكسر بساعده وهو يستعد لمغادرة الأزرق بعد أن شعر بأنهم لا يعتبرونه ابن النادي.‏


> حمزة حاج قاسم مشرف قواعد كرة اليقظة يبذل جهداً كبيراً لعودة أخضر الدير للواجهة والبداية من القواعد وبتصريح خاص أكد بأنه سيعتمد بتدريب كرة القواعد على الدماء الجديدة و،المدربين الشباب ونحن ننتظر ما ستفعل ياحمزة.‏


> بعض المصادر تحدثت عن مكافآت كبيرة سينالها لاعبو الفتوة إذا نجحوا بالبقاء بدوري المحترفين.. لكن بعد الهبوط لم لا تتحدث هذه المصادر عن عقوبات ستنزل على رؤوس بعض اللاعبين الذين لم يكونوا غيورين.‏


> ذهول ووجوم كبير لف دير الزور بأكملها بعد انتهاء مباراة الوثبة وتأكيد هبوط الفتوة والشيء الغريب أن كل شوارع الدير كانت صامتة لساعات وهذا يحدث لأول مرة.‏

المزيد..