عذراً مدرب الاتحاد.. الفتوة لم يفرح

لو امتلك الفتوة مهاجماً يمتلك حاسة التهديف لفاز على الاتحاد وبحصة وافرة من الأهداف.. لكن قدر الله وماشاء فعل وخرجت الجماهير الزرقاء تندب

fiogf49gjkf0d


حظها عصر الثلاثاء الماضي لفوز ضاع على فريقها في افتتاح مباريات الأسبوع الخامس وعلى أهلي حلب وليعذرنا /المستر أوسكار/ مدرب الاتحاد الذي قال بعد المباراة أن على الفتوة أن يفرح لحصوله على التعادل بينما جاءت كلمات مشرف الفريق الاتحادي ياسر لبابيدي لتصيب كامل الحقيقة عندما قال: فريقنا سيء جداً ..!!‏


وبرغم التعادل الخاسر فقد خرجت الجماهير الأزورية راضية على أداء فريقها الشاب الذي استطاع أن يجاري خبرة ونجومية وملايين الاتحاديين بل وتفوق عليهم بمراحل كثيرة لولا الحظ الذي وقف لجانب الكركر ومنع كرة الجديع السيء الحظ بتقبيل الشباك.‏


بعد المباراة كانت لنا وقفة مع بعض مدربي كرة الدير لمعرفة رأيهم الفني بمباراة الفتوة والاتحاد فدعونا نتابع.‏


– المدرب جمال سعيد : الاتحاد لعب كرة سهلة وممتعة امتلك مساحات اللعب بخط الوسط في الأول من إغلاق دفاعاته لكنه لم ينتقل إلى الهجوم سوى لمرات قليلة بينما وصل الفتوة لمرمى الاتحاد بمناسبات عديدة وقد ظهر التصميم واضحاً على لاعبيه لتحقيق الفوز ورمى الكابتن أنور بكل أوراقه بالشوط الثاني بسبيل التسجيل وكان لاعبوه أكثر جرأة بالوصول لمرمى الكركر.. مع إغلاق المنطقة الدفاعية جيداً وترك الاتحاد يلعب لمسافات بعيدة لكن بحذر شديد.. في شوط المباراة الثاني لم يكن أوسكار قادراً على ايصال أفكاره للاعبيه لذلك اعتمد على الحلول الفردية بينما أضاع مهاجمو الفتوة العديد من الفرص المحققة التي لو سجل إحداها لتغيير مسار المباراة..‏


ومحترفو الفتوة /الجديع والبشو/ أرادوا فعل شيء وكسب رضا الجماهير لكن الحال بقي كما هو عليه وقد ظهرت عدم مقدرتهم على التسجيل رغم تحركاتهم الكثيرة.‏


-المدرب نافع عبد القادر قال: المباراة جيدة اعتمد الأزرق على خطة 3-5-2 وكان واضحاً بتطبيقها بالأول التبديلات برأيي لم تكن ناجحة وخاصة تبديل أمجد الخلف مما أدى لفراغ بخط الوسط المحترفين لم يكونوا بالمستوى المطلوب رغم أن الجديع قدم بهذه المباراة مستوى أفضل من المباريات السابقة إلا أن التهديف وهي السمة الأهم كانت غائبة الاتحاد اعتمد على 4-4-2 مع عودة المهاجمين للخلف لإغلاق منطقة الوسط بحال هجوم الخصم وهو يضم لاعبين جيدين وأعتقد أنهم عادوا بما كانوا يخططون له.‏


– المدرب اليقظاوي محسن مراد: الفتوة اعتمد على رأسي حربة ومن خلفهم اللاعب الخبير رغدان شحاذة واعتمد ببعض المراحل على المناوشات الطويلة باتجاه الجديع الذي لم يستغل هذه الكرات بشكل جيد دفاع الأزرق كان بحالة ممتازة بقيادة المخضرم معمر الهمشري ففرض رقابة صارمة على مهاجمي الاتحاد ورقابة على مفاتيح لعبه في الوسط لمنعهم إيصال الكرات لمنطقة العمليات.. الفتوة كان يستحق الفوز لكن ما ينقصه المهاجم الذي يعرف الطريق للمرمى بينما اعتمد الاتحاد على الكرات القصيرة معتمداً على إمكانيات لاعبيه الفنية وخصوصاً الفنزويلي غوميز الذي تعرض لمراقبة شديدة مما حدا من خطورته.. اعتمد الاتحاد ببعض الوقت للتمرير الطويل الذي لم يجد أمام صحوة مدافعي الفتوة..‏


غاب على الاتحاد عدم اعتماده على الأطراف وكان يبحث عن الثغرة في العمق وهذا ما لم يحصل.‏

المزيد..