عدنا إلى ملاعب آسيا بثقة وطمع

هل نحن متفائلون? أقولها بثقة: نعم!


هل لدينا القدرة على المنافسة? وبثقة مماثلة: نعم!‏


هل استفاد الكرامة والاتحاد من تجربة العام الماضي آسيوياً: يُفترَض ذلك!‏


هل سيقف الجمهور خلف الفريقين كما فعل في الموسم الماضي (ولا أعني جمهور الفريقين فقط وإنما جماهير كلّ الأندية) وبثقة أكبر أقول: نعم..‏


الرحلة اقتربت ووعد الأربعاء الآسيوي لن يخذلنا إن شاء الله, والعزف الأحمر- الأزرق سيكون جميلاً بإذن الله.‏


هذا الأربعاء وعند الثالثة والنصف ستشخص أبصارنا إلى أصفهان حيث الأهلي الذي نحبّ سيخوض مباراته‏



الأولى ضد فولاذ أصفهان (وهو ليس فولاذ الذي لعب معه العام الفائت) وفي السهرة ستشخص الأبصار من جديد إلى ملعب خالد بن الوليد لمتابعة الكرامة وهو يستقبل فريق السدّ القطري… سننتظر مباراة الكرامة والسدّ في استرجاع تفاصيل الفوز الذي حققه الاتحاد بإذن الله على فولاذ, وسننام ليل الأربعاء على أنغام فوزين إن شاء الله.‏


لن أستطرد في الكلام كثيراً, وسأترك المساحة القادمة للكلام القادم من حلب وحمص والذي يلخّص الحالة المعنوية للفريقين قبل المعترك الآسيوي القادم فتابعوا معنا..‏

المزيد..