عبد الرحمن إدريس: إرضاء الجمهور غاية لا تدرك

لم يخفِ مدرب تشرين الكابتن عبد الرحمن إدريس انزعاجه من كثرة المنظرين في جمهور تشرين هذه الأيام رغم احترامه لرأيهم وقناعتهم ولكن انتقادات البعض منهم حول التشكيلة والتبديلات زادت عن

fiogf49gjkf0d


حدها وتجاوزت الخطوط الحمراء وإن إرضاء كل جمهور تشرين غاية لا تدرك, وكأنه أي الجمهور لا يعرف ظروف فريقه وإذا كان يملك مقومات المنافسة‏


على اللقب آمالاً حتى أن نتيجة التعادل لم تعد تعجبهم وذهبت طموحات بعضهم الى حد الفوز على الكرامة في حمص متناسين أن فريقنا عانى من ضعف الاستعداد وغياب المعسكرات التدريبية وضعف الانسجام نظراً لانضمام لاعبين جدد إليه بوقت متأخر وذلك بعكس‏



تحضيرات فريق الكرامة الجاهز والذي لعب أكثر من عشرين مباراة تجريبية مع فرق قوية عدا مباراتيه في بطولة أندية آسيا وأكد الاديس بأنه لم يعد الجمهور ولا الإدارة بالمنافسة على اللقب ووضعها بصورة الفريق وبأنه لن يقترب من منطقة الخطر وأن توقعاته بحصول الفريق على خمس نقاط في أول أربع مباريات كانت صحيحة وأضاف بأن المرحلة القادمة سوف تتضح فيها هوية الفريق وملامحه الهجومية بشكل أفضل واعتبر الادريس نتائج فريقه بالدوري حتى الآن طبيعية مقارنة مع تحضيراته وإمكانيات النادي وأن مباراتين من أصل أربع كانتا مع المرشحين للفوز باللقب وهما فريق الكرامة والمجد واستغرب كيف يتحول الطموح عند غالبية جمهور تشرين بعد الفوز على حطين الى طمع بالفوز في جميع المباريات القادمة متناسين أيضاً قوة جميع فرق الدوري التي استعدت بشكل أفضل من تشرين, وعدم الاستهانة بأي فريق وبأن مباراة عفرين يوم الثلاثاء القادم لا تقل صعوبة عن مباراة الكرامة لأن عفرين يتطلع لتحقيق نتيجة طيبة خارج ملعبه, وفي ختام حديثه طالب الادريس الجميع بالوقوف الى جانب الفريق وتشجيعه ودعمه وأنه واثق من إمكانيات لاعبيه الفنية وقدرتهم على تحقيق النتائج المطلوبة في المباريات القادمة بشرط أن يتحلى الجمهور بشوية صبر, وأنه مثل أي مدرب في العالم يمكن أن يخطىء ويمكن أن يصيب.‏

المزيد..