طاف الفرات وتعملق الفتوة فأوجع الجيش

أحمد عيادة-وأخيراً تعملق تلامذة الخلف ,صالحوا جماهيرهم المتعطشة للفوز داخل ديارهم فظهر فريق الجيش وديعاً وخاصة خط الدفاع المرهق عكس الهجوم الذي تألق فيه الحاج وجومرد

fiogf49gjkf0d
fiogf49gjkf0d
fiogf49gjkf0d

وقدم الخلف موهبته الثانية بعد السومة عندما راهن على الشاب عدي جفال فظهر متآلقاً ومن طينة الكبار‏

الشوط الأول دخله الفديقان بنفس الطريقة والأسلوب 3-5-2 فاعتمد الجيش علي طرفيه الكردي الشحادة وبعودة ماجد الحاج للخلف بحال الهجمات الزرقاء والأزرق الديري اعتمد بالمقابل علي الهمشري أكثم وعبد الفتاح مع انطلاقة النويجي من الخلف بحال الهجمات الجيشاوية لذلك فإن جس النبض لم يستمر طويلاً وأول الفرص كانت من انطلاقة عبد الرزاق الحسين يتباطأ الحاج بتسديدها وأخري لجومرد خارج المرمى وكان للفتوة حضوره بانفرادة الحماد يبعدها الأزهر وتسديدة للجفال من خارج الجزاء ومضت المباراة هجمة هنا وأخرى هناك حتى الدقيقة 44 عندما استغل العراقي محمد الحماد تمريرة العساف وأودعها المرمى هدفاً أشعل المدرجات0‏

في الشوط الثاني ومع أن الفريقين لم يغيرا كثيراً بأسلوب اللعب إلا أن نوايا السباعي كانت هجومية بإخراجه الأقرع ودخول أحمد عزام لكن طرد رغدان شحادة قلب الموازين فظهرت سيطرة وسط الفتوة واضحة وخاصة بدخول أمجد الخلف واعتماد الجيش على مهاجم واحد وكانت الدقيقة 81 قاضية على المدرسة الوطنية بكرة خطفها النويجي من المدافع باسل الشعار وزرعها عن يسار الأزهر هدفاً ثانياً‏

تتمة المشهد‏

قاد المباراة الحكم سلطان داغستاني وساعده نذير دياب وخالد مرعي والرابع عبد الله محمود ورفعت البطاقة الصفراء لأكثم الهمشري وهاني النوارة من الفتوة ومحمد خليفة من الجيش والحمراء لرغدان شحادة من الجيش وتابع المباراة حوالي عشرة آلاف متفرج‏

المزيد..