طائرة الجهاد تهبط اضطرارياً

نشرت الموقف الرياضي بعددها رقم 2066 تاريخ 26/11/2005 مقالا بعنوان( جمهور نادي الجهاد ) وذكرنا وقتها ضمن ما يعانيه النادي بأن فريق الطائرة


الذي يعلب بالدرجة الأولى بغادر القامشلي بباص النادي ( السيئ) في الواحدة ليلا ليعلب مباراة في دمشق بتمام الساعة الحادية عشرة صباحا ومع ذلك استطاع بختام الدوري التغلب على كافة جراحه وآلامه ويثبت نفسه بالدرجة الأولى وهو ما يعتبر في ظل الظروف الراهنة إنجازا بكل ما تعنيه الكلمة ويكاد يقترب من الإعجاز.‏


ومع اعتماد تصنيف جديد لفرق الكرة الطائرة فقد عمم اتحاد اللعبة على جميع الأندية للمشاركة بمباريات التصنيف التي ستقام وفق نظام المجموعات لكن المفاجأة الكبرى أن نادي الجهاد لم يثبت مشاركته وبالتالي سيعتبر حكما بعداد الدرجة الثالثة مع أن التصنيف الجديد سيعتمد أربع فئات( ممتازة – أولى – ثانية – ثالثة) فمن المسؤول عن ضياع هذه اللعبة ودفن طائرة الجهاد بعد أن تمكنت من الإقلاع بهمة عناصرها وسط ظروف قاهرة وقاسية وهي التي شرفت النادي وتمكنت من رسم المشهد الإيجابي الوحيد ضمن العرض المسرحي الفاشل لنادي الجهاد والذي يعتبر الأسوأ من تأسيسه.‏


الموقف الرياضي ولتسلط الضوء على هذه القصة اتصلت بمدرب الفريق السيد رضوان وحيد والذي تحدث لنا بما يلي:‏


فور سماعنا لخبر التصنيف اتصلت بالسيد حنا عيسى المسؤول عن تسيير أمور النادي وطلبت منه تثبيت مشاركة فريقنا ووعدني بأن الموضوع سيدرس من قبل مجلس الإدارة مع العلم أنه ليس هناك مجلس إدارة ولا هم يحزنون والجميع يعلم أنه يعلم لوحده ولكنني فوجئت بعد أيام باتصال من رئيس اللجنة الفنية للكرة الطائرة بالمحافظة المحامي سعيد نونو يخبرني فيه عن عدم تثبيت مشاركة النادي قائلا بأن رئيس النادي رفض المشاركة بحجة عدم وجود سيولة مادية رغم دخول مسؤول الألعاب الجماعية في فرع الاتحاد على الخط مشكورا فبادرت فورا للاتصال بالسيد حنا عيسى طالبا منه تقديم إيضاحات لهذا الموقف ولكن حجة المالية كانت حاضرة وهكذا وجدت نفسي مع الفريق الذي تحمل الكثير خارج التصنيف بسبب قرار فردي لا يعرف مصلحة النادي ولا يهمه هذا النادي بالأساس وتلقيت عدة اتصالات من أندية المحافظة تطلب عددا من لاعبينا لكنني وحفافظا على الفريق كمجموعة وجدت أن العرض الأنسب كان من فريق عمال الجبسة والذي أخذ سبعة لاعبين بالكامل ليشاركوا بالتصنيف وتعاقد معهم لمدة ستة أشهر وهنا ارفع صوتي لأسأل السيد حنا عيسى : لماذا لم توقفوا الدعم عن رجال كرة القدم.??? أليست نتائج الفريق هي الأسوأ بتاريخ النادي… وهو عائد حتما للدرجة الثانية..وألم يكن من الأولى أن نشارك لنرفع اسم النادي ??? لكن وبدلا من مكافأتنا على ما أنجزناه نجد أنه مصر على تكسير أجنحة طائرة الجهاد..‏

المزيد..