ضاحي: لاخوف على الكاراتيه بوجود خامات

متابعة – محمود المرحرح: استراتيجية اتحاد الكاراتيه التي تم وضعها مع قدوم الاتحاد الحالي منذ بدء الدورة الانتخابية الحالية

fiogf49gjkf0d


‏‏


لازال ينفذها بحذافيرها وبشكل يدعو للاعجاب والاهتمام دون اغفال تأثير الظروف الراهنة في بعض الأحيان.‏‏‏


ولعل مايثلج الصدر في هذا الأمر هو بناء منتخبات متدرجة للفئات العمرية بدءاً من تحت 12 عاماً وصولاً للفئات الأعلى تحت 21 عاماً في بادرة شكلت صدى طيباً ومهماً داخل أسرة الكاراتيه بمختلف كوادرها.‏‏‏


نبيل ضاحي مدرب منتخبنا الوطني للسيدات بالكاتا اعتبر أن ماحصل بالآونة الأخيرة على صعيد الرياضة الأنثوية لشيء جيد ويستحق تسليط حزمة ضوء عليه كوننا بتنا نشاهد قاعدة مهمة وبأعمار متدرجة من الصغار حتى السيدات قائلاً بالحرف الواحد طالما لدينا خامات واعدة وكثيرة فلاخوف على الكاراتيه الناعمة وتحديداً بالاناث الصغيرات في السن من أعمار تحت 12 عاماً حتى أعمار تحت 21 عاماً.‏‏‏


وهذه الخامات لم يبقى وجودها مجرد أرقام وأعداد في صفوف المنتخب فقط بل حققت حضوراً مميزاً في بطولة العرب الأخيرة بالمغرب قبل حوالي العامين عندما ذهبنا وشاركنا بفريق تحت 21 عاماً وحصلنا على نتائج أكثر من جيدة باعتلاء بطلاتنا منصات التتويج لبعض المراكز الثلاثة الأولى.‏‏‏


وطالب ضاحي بأن يكون الاهتمام بهذه الفئة دائماً وليس آنياً لأن المشكلة التي نعاني منها كجهاز فني متمثلة بعدم استمرارية المعسكرات واتحاد اللعبة يقدم مقترحاته وتبقى هذه المقترحات رهينة موافقة المكتب التنفيذي وطالب أيضاً بتأمين الكادر التدريبي القادر على صقل هذه المواهب بصورة صحيحة.‏‏‏


نظرة الاعجاب التي تحدث عنها ضاحي امتزجت بقصة تتعلق باهمال بعض الأندية لهذه اللعبة لافتاً النظر إلى وجود هوة كبيرة بين ناد وآخر وهذه الهوة ناتجة عن عدم وجود تخصص بالأندية وهذا أمر ستكون له منعكساته السلبية إذا ما استمر الحال على هذا المنوال وأعطى مدرب المنتخب مدرب كاراتيه بردى مثالاً جيداً يحتذى به من ناديه بردى الذي يؤمن مقدمات التدريب في صالات لياقة وسباحة ورواتب للاعبين.‏‏‏


وأكد ضاحي بأن تمارين الكاتا الجماعي والفردي تتطلب وقتاً طويلاً وبإشراف مختصين وأيضاً رياضة الكوميتيه (القتال) فهذه تحتاج لسرعة ولياقة وتحتاج لوقت إنما ليس بحجم وقت تدريب الكاتا بمعنى الكاراتيه تحتاج لمعسكرات داخلية طويلة وفرص احتكاك قوية وبإشراف مختصين بالكاتا والقتال. ويضيف ضاحي: الاتحاد وضع صالة المركز الوطني بالفيحاء وصالة ملعب الجلاء تحت تصرف منتخب السيدات ونستفيد من الصالات الموجودة بالجلاء من صالات الحديد والقوة التي تساعد على تطوير الرياضة الأنثوية أثناء معسكراتها وتدريباتها. واقترح مدربنا النشيط من أجل الحصول على قاعدة قوية وفرز لاعبين النخبة يتحقق ذلك من خلال إقامة تجمعات للمنتخبات الوطنية حسب التوزع الجغرافي للمناطق (ساحلية- جنوبية- شمالية) يشرف عليها مدربون بمستويات عالية وسيحصل بين هذه التجمعات منافسة كبيرة وهذا مايمكن من انتقاء أربعة لاعبين على الأقل من كل تجمع مع أننا سنخسر عدد باقي لاعبي كل تجمع والمهم سنحصل على لاعبي النخبة والنوعية وهؤلاء نحصد من خلالهم أفضل النتائج بالكاتا والقتال.‏‏‏


من جهتها بطلة الكاتا رائدة ديبة لاعبة المنتخب الوطني الخلوقة حذت حذو مدربها وشاطرته الرأي بكل ماتحدث به عن وجود مواهب كثيرة لكنها بحاجة إلى مزيد من الاهتمام والدعم بشكل أكبر وتوفير كل المتطلبات ومقومات النهوض باللعبة وتطويرها من تجهيزات وصالات تخصصية ومدربين أكفاء مختصين وفوق ذلك كان مطلبها المحق تفريغ اللاعبات خاصة الموظفات منهن والطالبات وأيضاً ارتأت أن تكون المعسكرات دائمة ومستمرة لامعسكرات مناسبات فقط يسبق تحضيرها للاستحقاقات بزمن قصير جداً ووعدت بطلتنا بأن تكون عند حسن الظن وعلى قدر كبير من المسؤولية في إحراز نتائج جيدة في أي استحقاق قادم فيما لو توفرت هذه المقومات.‏‏‏

المزيد..