صوت الموقف

عاد الدوري وعاد الهدير إلى مدرجاته, وعادت منافساته لتحوّل التركيز من مشاكل الأندية إلى ما يقدّمه اللاعبون.


الوجبة الحلبية التي تابعناها أمس بين الحرية والاتحاد وبعيداً عن نتيجتها وضعتنا أمام أكثر من تساؤل فيما يخصّ الكرة الحلبية!‏


إن كانت مدرجات ملعب الحمدانية الحالي لم تعد قادرة على استيعاب جمهور الكرة في حلب فإن البشرى مفرحة باقتراب استلام الملعب العملاق ووضعه في الخدمة ولن نرى بعدها متفرجين على أسطح الأبنية المجاورة والوعد مطلع نيسان القادم.‏


وإن كانت مثل هذه اللقاءات بين الجيران بحاجة لخبرة معينة فقد نجح الشيخو مدرب الحرية والعفش مدرب الاتحاد بتسخير خبرة الفريقين وزجّا العناصر الأكثر خبرة في الفريقين والذين تعاونوا على تقديم مباراة جميلة وممتعة في القسم الأكبر منها.‏


وإن كانت نتائج فريق الحرية قد أثارت استغراب المتابعين في ذهاب الدوري فإنها أضافت مرارة زائدة أمس لا لأنها لم تقنع بل لأننا من جديد وقفنا على إمكانيات لاعبي هذا الفريق والتي بددتها المشاكل الفنية والإدارية في أخضر الشهباء والذي يأمل أنصاره في تجاوزها لأن الفريق قادر على العطاء أفضل.‏


وإن كانت التناقضات في نادي الاتحاد قد وضعته على فوهة بركان بالنسبة لأكثر من إشكالية تعرّض لها فإنّ دخول السيد هاني عزوز على خطّ الدعم لهذا النادي من خلال تكفله بعقد المحترف الأوكراني أناتولي قد أراح الإدارة الاتحادية كثيراً وظهور أناتولي والمحترف الآخر ديمتري بمستوى جيد قد أراح مدرب الفريق حسين عفش كثيراً بعد أن ضحّى بالعراقي حيدر جبار محلياً ولكنه قد يستغل إمكانياته آسيوياً.‏


الاتحاد جدير بصدارة دوري المحترفين والكرامة والطليعة جديران بالمنافسة والحرية الطرف الآخر بتلك الوجبة الحلبية حرام أن يكون في المركز
Ghanem68@scs-net.org‏


“>الأخير.‏


Ghanem68@scs-net.org‏


المزيد..