صوت الموقف ..؟! ورقة التوت ..؟!

هل سقطت ورقة التوت..؟!

fiogf49gjkf0d


ربما وربما أكثر من ذلك, فقد قاربت حرارة عشاق كرتنا من التجمد في عز ارتفاع الحرارة التي رافقت أيام الفيفا, لكنها فشلت في رفع درجة حرارة أداء منتخبنا ومستواه الفني‏‏


أمام منتخبات أقل مايقال فيها إنها ضعيفة ومتواضعة, فكانت الخيبة باردة على مشارف الصيف.‏‏


من يزرع أولوياته الضيقة وحساباته الشخصية في تربة المنتخب من الطبيعي ألا يكون حصاده سوى هشيم المرارة كصدى مؤلم في الشارع الرياضي الذي كان يمني النفس بأحلام لا يلبث أن يكتشف أنها محض أوهام، باعه الكثير منها من يظن في نفسه الشطارة والمعرفة والخبرة ،وانظروا إلى نتائج منتخبنا بالطريقة التي تريدون ومن الزاوية التي تختارون فكيف ستجدونها؟ كونوا صادقين مع أنفسكم كجهة مسؤولة عن المنتخب واتحاد الكرة وانظروا في المرآة هل هذا المستوى يمكن أن يطمئن أياً منكم؟ حاولوا مرة واحدة وبصدق مع الذات أولاً أن ترموا بكل المبررات خلف ظهوركم لأن الواقعة شديدة الأثر وتذكروا أن الفرصة رغم ضيق الوقت مازالت قائمة لعمل كبير ومهم جداً قبل أن تندموا كما في مرات سابقة حين لاينفع الندم.‏‏


تعالوا ننظر معاً إلى ماهو أبعد من أيام الفيفا, تعالوا ننظر بكثير من الموضوعية إلى المنتخبات التي سنلعب معها بالتصفيات ونضعها في ميزان المستوى الفني على الصعيد الآسيوي مع تلك التي واجهناها في الفيفا، فهل ترون من معيار يمكن أن نقارن به بين الطرفين ثم نشعر بالرضى عن أنفسنا.‏‏


اخرجوا قليلاً من مفهوم الجهاز الفني الجديد وعدم التحضير والذهاب مباشرة إلى المباريات, فاللاعبون هم أنفسهم تقريباً وحالة الانسجام يفترض ألا تكون غائبة، كما أن المنتخب الأول الذي واجهناه يمكن أن نتجاوزه بنصف امكانيات اللاعبين الذين خضنا بهم اللقاء وغير ذلك سيغدو امعاناً في التحايل على الصورة المؤلمة التي ظهرنا بها..‏‏


ومن يتحدث عن تقاعس وتكاسل بعض اللاعبين وتخلف بعضهم الآخر وغيرها من المشكلات ينبغي أن يتذكر أنه هو المسؤول وهو من يجب أن يتخذ الموقف الأنسب لخدمة المنتخب ولاسيما أن كل شيء مطلوب في هذا السياق ينبغي ألا يتوانى أحد عن القيام به..‏‏


ستقولون نحن نعمل كل مانستطيع ونتحرك في الإطار الذي رسمت حدوده بكثير من الخطوط. وسنقول: هذه مهمتكم ومسؤوليتكم والظروف معروفة للجميع والحجج باتت مملة والفرص أخذتم منها الكثير ولامجال لمزيد من التجريب, فإما أن تصمموا على ماأنتم فيه وتتحملون المسؤولية وإما تسارعوا إلى اجتراح طرائق أنسب قبل فوات الأوان.‏‏


غســـــان شـــمه‏‏


gh_shamma@yahoo.com‏‏

المزيد..