صفران… وأعصاب متوترة في حمص

الوثبة* الوحدة صفر/ صفر


عيب يا تركماني الوحدة فقد أثرت شعور أبناء مدينتك بعد نهاية المباراة بتوجهك إلى جمهور الوثبة بإشارات لا أخلاقية أدت إلى خروجهم عن المألوف وأرادوا‏


محاسبتك بشكل شخصي لولا تدخل الشرطة والعقلاء..‏


رغم أن المباراة نظيفة وانتهت بتعادل سلبي أغضب الوثباويون وأثلج صدور ضيوفهم الوحداويين بعد أداء لا يمت بصلة إلى دوري اللاعبين المحترفين فالوثبة لعب للفوز بغياب محترفيه المغاربة وبحذر في منطقة دفاعه ومساندة خط وسطه الذي غاب عنه القائد بإصرار مدربه العراقي علي عدم إشراك الغاليوم إلا بالشوط الثاني وقلب الموازين بحرفنته وقيادته وتموين الابراهيم واليوسف الكبير وسببت رعونة المهاجمين بضياع الفرص المؤكدة على أبواب المرمى.‏


فيما الوحدة وبالأسماء الطنانة والرنانة فكنا نتوقع منه تطور بمستواه الفني إلا أنه كان وديعاً وثقيلا رغم محترفيه الغاني والزامبي الذين ظهرا بأقل مستوى من المحليين ولعبوا بخطة 3- 5- 2 ونفذوها بأسلوب عقيم بتمرير البطىء بوسط الملعب والسماح للخصم بإبطال مفعول هجماته على خط الجزاء وشرع خاصرته اليسرى لاختراقات المصري وتأخر مدربه الحكيم بتعديل العلي ومشاركة الاسنطبلي إلى جانب عبد الكريم الذي بذل جهداً مضاعفاً بسد الخاصرتين.. أما هجومه فالتركماني سلم نفسه للدفاع وظهرت موهبة الخراط بعد اشراكه بدل مونتيل فكان مصدر قلق وخطورة ولكن لم يجد من يسانده بالمواقع الهجومية.‏


تتمة المشهد:‏


قاد اللقاء بالساحة وبنجاح الدولي محمود عويد والمساعدين سعيد وسعد علق ورابعاً محمد عبد الله ولم يشهر العويد أي بطاقات ملونة وحضرها جمهور قدر ب 3 آلاف متفرج منهم (200) شجعوا الوحدة.‏

المزيد..