صريح الكلام

اسماعيل عبد الحي-تقتضي المصلحة العامة للرياضة أن تقوم المنظمة الرياضية بتأمين كافة احتياجات اتحادات الألعاب المادية من تجهيزات وسيولة مالية


تحتاجها تلك الاتحادات كي تقوم بكافة ما يترتب عليها من سير العملية التدريبية وانتقاء المنتخبات والمشاركة في الاستحقاقات الخارجية, وذلك في ظل غياب أية ريوع لتلك الاتحادات, أو مبالغ نقدية يتم رصدها من هيئة تخطيط الدولة أو أية جهة حكومية, أورعاية لشركات خاصة أوعامة وفق قوانين يمكن أن تسن لهذه الغاية, وتستطيع من خلالها الاتحادات ممارسة كافة نشاطاتها, والنهوض برياضاتها دون الاعتماد على المكتب التنفيذي الذي يقف في الفترة الحالية حجر عثرة أمام تطلعات الاتحادات الرياضية الى ممارسة أنشطتها الاعتيادية بحجة عدم وجود السيولة المادية اللازمة, وعليه قد تلجأ تلك الاتحادات الى رأس الهرم الرياضي بشكل مباشر علها تجد عنده الدواء من العلة المستعصية التي لم يعد يستطيع أحد أن يصف لها الدواء, فتعود الرحلة الورقية الى رؤساء الاتحادات الذين يحارون كيف يقلصون عدد البعثات دون أن تطال ممحاتهم أسماء الإداريين, وإن تجرأت بعض الأقلام على شطب أسماء لا علاقة لها بتلك الرياضات من قريب أو بعيد, فإن حرباً معلنة سوف تنشب في ذلك الاتحاد, ويكون الحكم فيها شخص يميل برأيه باتجاه إرسال كل الاداريين ولو حلت المسألة على حساب حذف الأساس وهو الرياضي (الهدف).‏

المزيد..