صريح الكلام

حتى في الجولة الثانية من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بدا أداء كل من فريقي المجد والكرامة هزيلاً، ولا يرتقي إلى أداء المنافسين

fiogf49gjkf0d


الحقيقيين في هذه البطولة، ولاستحقاقات عديدة ماضية، والكرامة الذي بدا جيداً في مباراته الأولى مع الفريق الهندي تراجع مستواه كثيراً أمام الكويت الكويتي، وأتعجب كثيراً لهذا المستوى المتدني للاعبين ليس على مستوى البطولة الآسيوية وإنما على مستوى الدوري أيضاً رغم الإمكانيات الكبيرة التي وضعت أمام رجال الكرامة، وما نتمناه من القائمين على هذا الفريق هو إعادة النظر بأموره الفنية فالفريق بحاجة إلى تقييم بغية الوقوف على الأسباب التي أوصلت مستواه إلى ما هو عليه وأعتقد أن أعذار المدرب القويض لم تعد مقبولة، ففريقه هو نفسه الذي تألق معه قبل عام تقريباً، وكذلك اللاعبون المحترفون الأجانب اختارهم بنفسه وقام بتجربتهم لمدة 45 يوماً وظهروا أخيراً بمستوى لا يصلح لأندية الدرجة الثانية، عدا عن كلفتهم المادية العالية مقارنة بغيرهم.‏


أما المجد ورغم خسارته في الهند إلا أن مستواه تحسن فلاعبوه أدوا مباراة جيدة مع المحرق البحريني والفريق الضيف ظهر قوياً، وقد حاول لاعبو المجد مجاراتهم إلا أن الحظ لم يحالفهم رغم وقوف عاملي الأرض والجمهور إلى جانبهم, وما نأمله من كلا الفريقين المجد والكرامة أن يتحسن مستواهما في هذه البطولة، وأن يعيدا للكرة السورية سمعتها وألقها.‏

المزيد..