صريح الكلام

كثيرة هي الأندية المدللة في المحافظات والتي تحظى بكل الرعاية من مجموعة رجال الأعمال وتلقى من بعدها التغطية الإعلامية المناسبة, وفي

fiogf49gjkf0d


المقابل فإن أندية جارة لها في المحافظة نفسها تكاد تغيب عنها أية رعاية لأسباب تتعلق في جماهيرية الأندية الأولى المتوارثة , والتي يرتكز عليها البعض في إهمال هذا النادي والعناية بذاك, وهم يعملون وفق هذه الرؤية على تقويض الرياضة ونسف مرتكزاتها الأساسية, وعليه فإننا كنا نتمنى أن نجد من يدعم أندية بعينها كالحرية في حلب والوثبة في حمص و المجد والنضال في دمشق, خاصة وأن واحداً من هذه الأندية على الأقل يصدر الكثير من اللاعبين المتميزين لجاره الغني الذي يستقطب هولاء بالإغراءات المالية حيناً, وبالترغيب حيناً آخر من خلال تسليط الضوء الإعلامي على هؤلاء وما يتبعها من شهرة, وعليه فإننا نجد في الأندية سالفة الذكر الكثير من المشكلات الإدارية التي تتمحور حول الدعم المالي والشح المالي, ومحاولة البعض التسلق على رياضات هذه الأندية بالقليل من الدعم والكثير من الشهرة, وهاهو المكتب التنفيذي و,كما عهدناه يقف مكتوف الأيدي حيال هؤلاء, ويبدو في معظم الأمور غير مبال بما بحدث, فلا يتدخل في إقالة هذا أو ذاك من المقصرين في تلك الأندية, وإيجاد الصيغة النهائية للتعامل مع هذه الأندية المجتهدة والمضطهدة, والأسباب معروفة لدينا سلفاً.‏


اسماعيل عبد الحي‏

المزيد..