صريح الكلام

دون سابق إنذار أو أية مقدمات أصبحت ذهبياتنا في الدورة العربية الحادية عشرة التي انتهت منافساتها قبل ثلاثة أسابيع خمسة عشرة ميدالية

fiogf49gjkf0d


فقط لأسباب تتعلق في اعتبار (اللجنة العليا المنظمة) لذهبيات الشطرنج غير صحيحة ولايجوز احتسابها في تعداد الميداليات العامة والتي حصدت مصر أكثرها وهي /148/ ميدالية ذهبية , ومئة فضية و/89/ برونزية , ولكن الحظ بقي إلى جانبنا, فترتيبنا بقي خامساً, وتفوقنا عربياً على قطر بذهبية واحدة وعلى السعودية بسبع ذهبيات وهذا يعني أننا الأفضل على المستوى العربي في القارة الآسيوية كما ورد في أخبار الدورة العربية التي انقضت أيامها بالكثير من المعاناة للاعبين وللبعثات التي تكبدّت مشقة السفر, والإقامة البعيدة نسبياً عن مكان إجراء المنافسات , ونحن اعتبرنا الشطرنج رياضة هامشية في عدد سابق , لأنها مازالت تعاني التهميش على مستوى الدورات المحلية والعربية والقارية لاعتبارها من الألعاب غير الأولمبية, ولاتحتاج سوى إلى لاعب متقّد الذكاء ويجيد نقل أحجاره ومحاصرة الخصم والإجهاز على الشاه بأقل زمن ممكن والدورة العربية التي خضنا غمارها في مصر الشقيقة كلفتنا أكثر من مئة مليون ليرة سورية نفقات إعداد منتخبات , ونفقات لوجستية بحدود/7,3/ مليون ليرة سورية وتذاكر سفر فاقت الخمسة ملايين ليرة سورية والكثير من الشح في النتائج الذي فاق التوقعات.‏


اسماعيل عبد الحي‏

المزيد..