صريح الكلام

اتصلوا بنا محتجين على القرار /1060/ الذي يحدد تعويضات المهمات اليومية داخل القطر لجميع الرياضيين والعاملين في الاتحاد الرياضي العام,

fiogf49gjkf0d


ورأى هؤلاء أن /59/ قرشاً سورياً للكيلومتر الواحد كتعرفة لأجور السفر فيه إجحاف بحق الرياضيين الذين يتكبدون عناء السفر بالمواصلات العامة وما يرافقه من هدر للوقت والجهد, وهو أقل بكثير من سعر الكيلو واط الساعي الكهربائي, والثاني يحسب وفق الشرائح على عكس التعويضات التي تم سقفها بمئتي ليرة سورية لأعضاء اللجان الرئيسية العليا (حكام ومدربين) وأعضاء اللجان الفنية الفرعية في المحافظات ولجانها الفرعية والإداريين والحكام وإدارات الأندية ومن في حكمهم, أما العاملون في الاتحاد الرياضي العام فتم سقفهم ب/150/ ليرة سورية كحد أقصى, ولم ينس القرار أن يحدد الممنوعات في اذونات السفر المغرية تلك كإتخاذ الإجراءات القانونية مثلاً بحق كل من يتبين أن في اذن سفره شطب أو تحريف ويفقد صاحبه حقه بالتعويضات المالية كما لا يجوز منح إذن السفر بدلاً عن ضائع مهما كانت الأسباب ويفقد صاحبه حقه (الضائع), وفي القرار المذكور مواد اخرى لتعويضات عن معسكرات ومحاضرات لدورات درسية لا تتجاوز بضعة مئات من الليرات, الأمر الذي يجعل منها أمراً له فائدة معنوية فقط ويتوق إليها كل من له رغبة بالرياضة أو حضور اجتماعات أو بطولات في محافظات بعيدة, دون النظر الى الماديات أو الالتفات إليها والقرار يبدو أنه قد تمت دراسته بعناية ووفقاً لما نسمعه عن شح مادي في المؤسسة الرياضية.‏


اسماعيل عبد الحي‏

المزيد..