صريح الكلام

فضيحة جديدة يمكن أن نضيفها إلى ما تقوم به بعض اتحادات الألعاب من ممارسات خاطئة, تسيء في شكلها العام إلى رياضيتنا, وإلى البعثات الرياضية التي


تسافر بقصد الاحتكاك الخارجي سواء كانت بطولات رسمية أو معسكرات فيها فسحة للإداريين وللاعبين الذين وجد بعضهم متعة في السفر وآخرون طريقة سهلة للعمل في الدول الأوروبية أو غيرها من البلدان التي يسافرون إليها دون أن يتكلف أحدهم عناء الأوراق الرسمية والمراسلات التي تجري عادة, وهرب عدد من اللاعبين الرياضيين قديمة نسبياً وكانت تحدث بالتواطؤ مع بعض المسؤولين عن تلك البعثات, وحاول الاتحاد الرياضي العام جاهداً أن يجتث هذه الظاهرة, ولكن يبدو أنه فشل فشلاً ذريعاً مع بعثة اتحاد الكاراتيه إلى اليونان في الآونة الأخيرة, وحتى اليوم أخبار البعثة يلفها الغموض, ولأكثر من مرة فإن هاتف السيد خرده جي الجوال هو مقفل أو خارج التغطية, والمكتب المسؤول عن الاتحاد الذي يديره السيد عبد الفتاح الأمير يقول: إن اتحاد الكاراتيه لم يقدم أي تقرير له عن البعثة حتى تاريخه, ويتساءل آخرون: كيف هرب اللاعبان ومعهما جوازا السفر االلذان يفترض بهما أن يكونا مع رئيس البعثة حصرياً وهو السيد تميم النجار, وبدوره قام المكتب المختص برفع كتاب رسمي لرئيس الاتحاد الرياضي العام يعلمه فيه بأن اتحاد الكاراتيه لم يراجع المكتب بشأن البعثة واللاعبين اللذين هربا, ونحن بانتظار ما ستؤول إليه هذه المشكلة, وآليات حلها من المكتب التنفيذي والإجراءات الوقائية التي سيتخذها في دورات رياضية وبعثات قادمة, ولكي لا يقوم كل اتحاد بتشكيل إمبراطورية يلفها الغموض!!‏


اسماعيل عبد الحي‏


0‏

المزيد..