سيدات الطاولة يحققن نتائج مميزة في بطولة العالم

حققت لاعبات طاولتنا حضوراً مميزاً في بطولة العالم التي تقام حالياً في ألمانيا وقد فازت على لاعبات البحرين 3/صفر كمافازت هبة اللجي على وئام

fiogf49gjkf0d


القاسمي 3/2 وفازت إيمان محمد على كلثوم ياسر 3/1 وسمار حداد على فاطمة الحقي 3/صفر هذا على منتخب البحرين وعلى منتخب اسكتلندا 3/2 فازت سمار حداد كلين 3/1 وخسرت هبة أمام كارينا 2/3 وسوزان أمام ليندا صفر/3 فيما فازت هبة اللجي 3/2 .‏‏


وكانت الخسارة الأولى لمنتخب السيدات في مجموعته أمام جنوب افريقيا 3/صفر.‏‏



ويعتبر هذا الانجاز مهماً جداً للاعبات الطاولة كماوردت الأخبار في المانيا بأن السيدات حققن حضوراً مميزاً من خلال المستوى الذي قدم ولكن ذلك يتوقف على مدى جدية الاتحاد في تطوير اللاعبات واللعبة .‏‏


أما في الرجال فلم تكن النتائج جيدة وهي مخيبة للآمال فقد تلقى رجال الطاولة خسارتين فالأولى أمام بوتوريكو صفر/3 ولم يفلح أي لاعب من الرجال بفوز وكانت مستوياتهم غير موفقة وأمام المغرب أيضاً خسروا صفر/3 وحسب النتائج الواردة فإن سكورات اللاعبين من حيث النتائج أظهرت ضعف أداء اللاعبين ومستواهم المتراجع وكان خطأ اتحاد اللعبة في إشراكهم في بطولة الجمهورية لأن ذلك يؤثر سلباً على باقي الفئات في الرجال والشباب فمن يتدرب لسنوات وبمشاركات خارجية لن يستطيع لاعب أي ناد أن ينافسه وهذا يعني بأن مستوى اللاعبين سيبقى متراجعاً إلا إذا أخذ الاتحاد قراراً بوضع اللاعبين الكبار خارج بطولات الجمهورية وليس الاستغناء عنهم من أجل إفساح المجال أمام خبرات الناشئين ؟ كما حدث في الشبلات والسيدات وبذلك يكون الاتحاد وفق في إدارة مهمة اللعبة وخاصة وأن مشاركتهم هي الثانية ولم يحققوا شيء في بطولات العالم .‏‏


أليس من الأفضل لو شارك لاعبون مثل السيدات المشاركات ويكون عماد المستقبل مع العلم أن النتائج لم تكن مضمونة وكل مايهم الاتحاد الترتيب الدولي وهذا يعني بأن مشاركة الفئات الصغرية يعطيها الأمل ويكسر عندها حاجز الخوف .‏‏


أكثم ضاهر‏‏

المزيد..